اطلع على المراحل المتبقية لعمليات إعادة الترميم ودشن برج الساعة

حاكم الشارقة يفتتح المرحلة الأولى من حي الحصن التراثي في كلباء

صورة

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، بحضور سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، المرحلة الأولى من مشروع حي الحصن التراثي في مدينة كلباء.

وتجول صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، في أروقة الحي، الذي تأتي إعادة إحيائه وترميمه بناءً على توجيهات سموه، لما تشكله المنطقة من إرث تاريخي وأثري، وشاهدة على الحياة الاجتماعية والاقتصادية للمدينة قديماً، ولتشكل معلماً سياحياً للزوار من مختلف المناطق.

كما اطلع سموه على المراحل المتبقية لعمليات إعادة الترميم وإحياء المنطقة، واستمع إلى شرح مفصل حول سير الأعمال فيها، وأبرز الشواهد الأثرية المكتشفة خلال عمليات الترميم.

ويضم الحي المستشفى الذي أعيد تصميم أبوابه، إضافة إلى عرض المقتنيات الخاصة بالمعالج حينها في غرف العرض الخاصة به.

كما يضم الحي، وفقاً للبيانات والمعطيات، 15 بيتاً قديماً كانت قد هدمت وأعيد بناؤها، وافتتحت خمسة منها في المرحلة الحالية، لتستكمل البيوت الباقية في المراحل المقبلة.

ويضم الحي السوق التراثي الذي أعيد بناؤه بحجم أكبر من حجمه الأصلي ليضم 16 محلاً تجارياً لأصحاب المشروعات من رواد الأعمال الشباب المواطنين.

أما المسجد التراثي القديم فقد تم إعادة تجديده وصيانته وإجراء عملية توسعة له لكونه تعرض للعديد من عمليات الهدم والبناء سابقاً، وقد روعي إعادة وضع الرسومات والنقوش الموجودة سابقاً على المنبر والمحراب.

كما افتتح سموه بيت الشيخ سعيد بن حمد القاسمي، الذي أعيد ترميمه وتأهيله، حيث يعد أحد أهم المعالم التراثية في إمارة الشارقة، ومن أبرز الشواهد على الدور الاقتصادي والحضاري العريق للإمارة، وتم بناؤه في الفترة ما بين 1898و1901 مقابل الحصن التاريخي للمدينة على شاطئ كلباء، الذي شهد في تلك المرحلة حركة تجارية نشطة تركت آثارها في المشهد الحضاري العام.

وكان بيت الشيخ سعيد بن حمد القاسمي قد شهد عمليات ترميم سابقة، ليصل اليوم إلى فتح أبوابه للزوّار للتعرف على مقتنياته التاريخية وهندسته التي تحمل بصمة عربية تاريخية إسلامية، وليروي عبر مقتنياته حكاية المنطقة ودورها التاريخي.

وافتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، أمس، بحضور سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، برج الساعة الواقع على تقاطع شارع الوحدة مع شارع الكورنيش بمدينة كلباء.

ودشن سموه بعدها النوافير المائية المبتكرة المحيطة بالبرج، التي تعمل بنظام الساعة، حيث تشتمل على 12 نافورة رئيسة تمثل عدد الساعات و60 نافورة فرعية تمثل عدد الدقائق، تندفع المياه من فوهاتها بنظام متتال يعبر عن التوقيت الزمني، إضافة إلى أربع فوهات أخرى.

وتجول سموه في أروقة البرج ليطلع على أبرز مرافقه ومحتوياته وعلى إطلالاته المميزة والساحرة على مدينة كلباء، حيث يضم شرفتين لمشاهدة معالم المدينة، تقع الأولى في الطابق الخامس على ارتفاع 33 متراً، وتحتوي على مطعم للزوار. وتقع الثانية بالطابق السابع على ارتفاع 46 متراً فوق سطح البحر، وهي توفر إطلالة رائعة لمشاهدة المدينة والأماكن المحيطة بها، مثل بحيرة كلباء، وجامعة الشارقة، ومركز كلباء التجاري ومحمية القرم والجبال المحيطة.

ويبلغ ارتفاع برج الساعة 60 متراً، بمساحة إجمالية تبلغ 668 متراً مربعاً وبمساحة 2532 متراً مربعاً للممرات المؤدية إليه.

ويتكون البرج من سبعة طوابق، تعلوه ساعة ضخمة، بقطر خمسة أمتار، يمكن رؤيتها من مختلف أرجاء المدينة.

ويتميز الطابع المعماري للبرج بزخارفه الإسلامية الحديثة التي تغطي جوانبه، مع وجود قبة رحبة مغطاه بموزاييك مُذهب، إضافة للزخارف الإسلامية المتنوعة على الواجهات الأربع للمبنى.

واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة، على محيط ميدان برج الساعة الذي يضم مسطحات خضراء بمساحة إجمالية تبلغ 2100 متر مربع، و940 موقفاً للسيارات على امتداد شارع الكورنيش لخدمة زوار البرج، إضافة إلى توسيع رقعة الميدان.

كما تم تزويد مشروع برج الساعة والأماكن المحيطة بالميدان بمواقف وممرات مشاة آمنة ونفق يؤدي إلى برج الساعة بطول 65.7 متراً، يشتمل على عدد من الجداريات المصورة لأهم المعالم القديمة والحديثة بمدينة كلباء.

• بيت الشيخ سعيد بن حمد القاسمي شهد عمليات ترميم سابقة، وهو يفتح أبوابه للزوّار للتعرف على مقتنياته التاريخية.

• محيط ميدان برج الساعة يضم مسطحات خضراء بمساحة 2100 متر مربع، و940 موقفاً للسيارات على امتداد شارع الكورنيش.

طباعة