بمشاركة فنانين متميزين من المنطقة والعالم

إطلاق النسخة الثانية لـ «مهرجان مترو دبي للموسيقى»

في إطار احتفاء دبي بالإبداع وسعيها المستمر لاستقطاب أبرز المبدعين من مختلف أنحاء العالم، أطلق «براند دبي»، الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، النسخة الثانية من «مهرجان مترو دبي للموسيقى»؛ الحدث الموسيقي الأول من نوعه في المنطقة، والذي سيقام خلال الفترة من 16 حتى 22 مارس الجاري بمشاركة نخبة من العازفين المتميزين من مختلف أنحاء العالم وضمن عدد من «#وجهات_دبي» الأساسية المتمثلة في أهم محطات المترو، فيما يأتي المهرجان متزامناً مع (#موسم_دبي_ الفني).

وكشفت اللجنة التنظيمية للمهرجان عن اختيار خمس محطات رئيسة لمترو دبي لإقامة الحدث، الذي لاقت نسخته الماضية نجاحاً لافتاً، وتشمل محطات: إكسبو وجبل علي ومول الإمارات والاتحاد وبرجمان نظراً للطبيعة المركزية لتلك المحطات ولكونها الأكثر استخداماً من قبل ركاب المترو على مدار اليوم، ما يتيح الفرصة أمام أكبر عدد من هذا الجمهور للاستمتاع بالإبداعات الموسيقية المميزة التي ستقدمها نخبة من المواهب المحلية والعالمية يومياً من الرابعة عصراً حتى العاشرة مساءً، وعلى مدار أسبوع كامل من العروض الفريدة التي تمتزج فيها أشكال فريدة من الأداء الموسيقي، فيما روعي تقديم العروض في الفترة المسائية لإتاحة الفرصة للجمهور للتوقف وقضاء بعض الوقت للاستمتاع بالمواهب المتميزة التي يقدمها المهرجان العام الجاري.

ويتكامل مهرجان مترو دبي للموسيقى مع عدد كبير من الفعاليات الإبداعية المهمة التي تشهدها دبي خلال شهر مارس من كل عام، وتزامناً مع #موسم_دبي_الفني، حيث حرصت اللجنة المنظمة للمهرجان على تقديم ألوان جديدة من الأداء الموسيقي، واختيار أماكن الفعاليات في أكثر #وجهات_دبي الحيوية، للسماح لأكبر عدد من الناس بمتابعتها والاستمتاع بها بشكل يومي.

وسيشهد المهرجان مجموعة من العروض الفريدة لنخبة من العازفين العالميين سيقدمون مجموعة متنوعة من الأساليب الموسيقية المعدة خصيصاً لجمهور المهرجان، وذلك من خلال استخدام آلات موسيقية تقليدية وتجارب جديدة ابتكرها العازفون لإمتاع الجمهور بأساليب غير مألوفة ونغمات قد يسمعونها لأول مرة من خلال مهرجان مترو دبي للموسيقى. وأكدت مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات في دبي روضه المحرزي، حرص الهيئة على إطلاق ودعم المبادرات والمشروعات الإبداعية النوعية التي تعبر عن جوهر دبي وقيمتها الحضارية التي رسختها القيادة من خلال العديد من المشروعات الكبرى التي أكسبت دبي مكانتها العالمية، معربة عن ترحيبها بالشراكة المستمرة بين الهيئة و«براند دبي»، لتقديم إضافات مضيئة تعزز مكانة دبي أفضل مدينة للعيش والعمل والزيارة في العالم.

وعن نوعية المشاركة في المهرجان العام الجاري، قالت مديرة المشروعات الإبداعية في براند دبي شيماء السويدي: «يعد مهرجان مترو دبي للموسيقى من أبرز المشروعات التي ينفذها براند دبي ويسعدنا أن تكون هيئة الطرق والمواصلات مشاركة معنا في تنفيذ هذا الحدث الفني الذي يضفي ملمحاً إبداعياً جديداً لدبي عاصمة الإبداع في المنطقة. وبعد الظروف الاستثنائية التي شهدها العالم على مدار العامين الماضيين، حرصنا أن يكون المهرجان العام الجاري على قدر كبير من التميز باختيار مواهب عالمية نجحت في استقطاب اهتمام كبير بما تقدمه من عروض موسيقية غير تقليدية.

وتمثل الأساليب الموسيقية المتنوعة التي سيقدمها الفنانون المشاركون خلال الحدث الموسيقي، لغة تواصل عالمية وحالة من الإبداع المستوحى من الثقافات المختلفة والمتنوعة للشعوب، ومن بين الموسيقيين المشاركين في المهرجان فنانون وعازفون يقدمون موسيقاهم في الشارع، وعازفون كلاسيكيون، وقد قدم العديد منهم في السابق على منصات بارزة ويعتبرون من بين الفنانين الموسيقيين الأكثر موهبة على مستوى العالم».


«مترو دبي للموسيقى» يحتفي بالموهوبين من العالم

قالت روضه المحرزي، مديرة إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات في دبي: «سعداء بتقديم النسخة الثانية من مهرجان مترو دبي للموسيقى الذي يحتفي بالموهوبين من بلدان عدة حول العالم، ليثري بذلك المشهد الإبداعي لإمارة دبي، من خلال توصيل الفنون الأدائية العالمية إلى أكبر شريحة من المجتمع وعبر مرفق حيوي ورئيس مثل مترو دبي يستخدمه عشرات الآلاف من سكان دبي وزوارها يومياً، ما يمكننا من التعريف بهوية دبي وحرصها على رفد التطور والتنمية بالإبداع والمبادرات الخلاقة».

من جانبها، قالت مديرة المشروعات الإبداعية في «براند دبي»، شيماء السويدي: «فنون الشارع، بما في ذلك العزف والغناء والرسم وغيرها من فنون الأداء، من المجالات الإبداعية شديدة التفاعل مع المجتمع لكونها موجودة بين الناس بمختلف فئاتهم وتنوع مستوى اهتمامهم بالفن، وهي فنون تنمي لدى الناس الحس الفني وتقدير الإبداع.

وخلال النسخة الأولى من المهرجان، لمسنا مدى التفاعل الإيجابي الكبير من الجمهور مع ما قدمه المهرجان من عروض.

وفي هذه الدورة، حرصنا على اختيار فنانين حققوا تميزاً واضحاً في هذا المجال تأكيداً على أن دبي تقدم دائماً كل ما هو مبدع وجميل لسكانها وزوارها».

طباعة