خلال حفل عقد في «بيت الحكمة» بالشارقة

الإمارات تشهد إطلاق أول جمعية لإدارة حقوق النسخ في المنطقة

صورة

شهدت دولة الإمارات إطلاق «جمعية الإمارات لإدارة حقوق النسخ»، في إطار توجهات الدولة لحفظ حقوق المؤلف والناشر، وحرصها على سنّ القوانين والتشريعات التي توثق وتحمي المصنفات والمطبوعات، وتحفظ حقوق أصحابها وناشريها.

جاء ذلك خلال حفل أقيم في «بيت الحكمة» بالشارقة، بحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين الرئيسة الفخرية لجمعية الإمارات لإدارة حقوق النسخ، ووزير الاقتصاد عبدالله بن طوق المري، ووزيرة الثقافة والشباب نورة الكعبي، ووزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد، وعدد من المديرين والمسؤولين في القطاعات المعنية.

وقالت الشيخة بدور القاسمي، خلال كلمتها الافتتاحية لإطلاق الجمعية: «نحن فخورون بإطلاق الجمعية؛ هذا المنجز الذي يُعتبر الأول في المنطقة، ويرسخ مكانة ودور دولة الإمارات في تحفيز وتشجيع الصناعات الإبداعية كركيزة مهمة في الاقتصادات الحديثة، حيث يتزايد الاعتماد على عناصر النمو غير الملموس وغير المادي، كما يتجلّى بالإبداع في القطاع الرقمي».

وأكدت أن تأسيس الجمعية جاء ليعطي إشارة واضحة على أن دولة الإمارات تبذل كل جهد ممكن لحماية الحقوق الإبداعية للمؤلفين والناشرين، فالجمعية هي الخطوة الأولى في الاتجاه الصحيح.

وشهد حفل الإطلاق الإعلان عن الهوية الرسمية للجمعية، بالإضافة إلى استعراض فيديو تضمن شهادات حيّة من عدد من شركائها، من المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الوايبو)، والاتحاد الدولي للمنظمات المعنية بحقوق النسخ (إفرو)، حول مسيرة تأسيس الجمعية.

وكرمت الشيخة بدور القاسمي، خلال الحفل الشركاء الاستراتيجيين، وهم وزارة الاقتصاد، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة الثقافة والشباب، ووزارة تنمية المجتمع، وجمعيّة الناشرين الإماراتيين، واتحاد كُتّاب وأدباء الإمارات، وجمعية الإمارات للملكية الفكرية. كما كرّمت الشيخة بدور القاسمي فريق العمل الذي تولى مهامها التأسيسية والتنظيمية.

وتشمل استراتيجيّة عمل الجمعية الإشراف على استخدام المصنفات من قبل المستفيدين في المدارس، والجامعات، ومراكز النسخ، والمكتبات العامة، بالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية، ومن ضمنها المجلس الوطني للإعلام، ومراكز الإحصاء.

وتنسق الجمعية مهام عملها مع كل من وزارة الاقتصاد ووزارة التربية والتعليم، وتمنح تراخيص نسخ المصنفات للجامعات، والمدارس، والمكتبات العامة، والقطاعين الحكومي والخاص، ويضم فريق عملها الدكتورة اليازية خليفة، رئيسة الجمعية، والدكتورة عفراء عتيق، نائبةً للرئيس، ومجد الشحي، مديرة الجمعية، وعبدالرحمن المعيني، أمين السر، وعلي بن حاتم، عضو مجلس إدارة، وصالحة عبيد، أمين الصندوق.

طباعة