مهندسة إماراتية تبتكر أداة لثقب «الطائرة»

الطالبة مريم الكعبي. من المصدر

ابتكرت المهندسة المواطنة، مريم الكعبي، أداة ‏لثقب مجسم الطائرة، وذلك خلال عملها على ‏مبادرة طرحتها «مبادلة» لدعم أبحاث طلبة ‏الجامعات، وحصلت على براءة اختراع لابتكارها.

وقالت الكعبي، الحاصلة على بكالوريوس ‏الهندسة الميكانيكية و‏درجة الماجستير من جامعة الإمارات، إنها كانت ‏ضمن فريق يتألف من زميلتين ‏ودكتور مشرف على المشروع، وتوصلوا إلى ابتكار أداة ‏‏(مؤتمتة) لمساعدة الأفراد على عمل الثقوب في ‏الطائرة لأجل تركيب القطع، حيث تُظهر هذه ‏الأداة إضاءة تدل على أن الجهاز جاهز ‏للاستخدام، ثم يثقب أجزاء ‏الطائرة على أساس الزاوية المطلوبة والقوة ‏اللازمة للضغط من قبل هذا الثاقب.

وتابعت: ‏«حصلنا على براءة اختراع لهذا الجهاز وسجلناه ‏من خلال المكتب المخصص لبراءات ‏الاختراع في مقر جامعة الإمارات». ‏

وأشارت الكعبي إلى أن دولة الإمارات بيئة رائدة ‏وداعمة في مجالات الابتكار والعلوم المتعددة، ‏وتحرص على أن اكتشاف المبتكرين والذين ‏يمتلكون قدرات متنوعة في مجالات عدة، وأن ‏العالم الآن هو مكان تنافسي كبير والذي لا يبدع ‏ويطور من نفسه، لن يواكب التغيير. وقالت: إن ‏الابتكار هو المستقبل، ودولة الإمارات سباقة ‏لاستشراف وريادة المستقبل.‏

ولفتت الكعبي إلى أنه «عندما عملت ‏على رسالة الماجستير في جامعة الإمارات ‏أيضاً، عملنا على تطوير جهاز في مجال البحث ‏في عمليات (الألمنيوم) وتوصلنا إلى جهاز ‏جديد، ونسعى أيضاً للحصول على براءة اختراع ‏له».

• «حصلنا على براءة اختراع لهذا الجهاز وسجلناه ‏من خلال المكتب المخصص لبراءات ‏الاختراعات في مقر جامعة الإمارات».

طباعة