70 قطعة أثرية تعرض في «البندقية وفنون الإسلام»

صورة

أعلنت هيئة الشارقة للمتاحف عن انتهاء استعداداتها لافتتاح معرض «إلهام وروائع البندقية وفنون الإسلام»، الذي سيُقام خلال الفترة الممتدة ما بين 16 فبراير الجاري والثاني من شهر يوليو المقبل في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية.

يضم المعرض الذي يُقام بالتعاون مع مؤسسة البندقية للمتاحف المدنية، نحو 70 قطعة أثرية موزعة على ثلاثة محاور هي «لقاءات» و«حوارات» و«إلهام»، حيث يشتمل كل من هذه المحاور على باقة من الوثائق والأعمال الفنية من العالم الإسلامي ومن البندقية، التي ستتيح الفرصة أمام الزوار للتعرّف عن كثب إلى تأثير الحضارة الإسلامية والبصمة التي تركتها في العديد من المجالات، أبرزها الفنون على اختلافها.

وسيسهم المحور الأول الذي يحمل اسم «لقاءات» في توسيع فهمنا للعلاقة التفاعلية بين الحضارة الإسلامية ومدينة البندقية، وما نتج عن ذلك من تبادل معرفي تعكسه مجموعة من المعروضات مثل الهدايا الرسمية المقدمة من الشرق إلى حاكم البندقية آنذاك.

أما المحور الثاني «حوارات»، فيكشف طبيعة اللقاءات بين الثقافتين، والتي تحولت لاحقاً إلى حوارات مشتركة تناولت أوجه التشابه والاهتمام والفرص المتاحة لكلا الجانبين في مختلف المجالات، بما في ذلك التجارة والعلوم والأدب والفنون، فيما يستعرض المحور الثالث «إلهام»، مدى تأثر الحضارتين على بعضهما بعضاً بما يتعلق بالمقتنيات والتصاميم المستخدمة، مبيناً أهمية التنوع في التطور الإنساني. ومن المُتوقع، أن يشهد المعرض، إقبالاً كبيراً من الجمهور حيث سيكتشف الزوار الروابط المهمة بين الثقافة الإسلامية والبندقية خلال الفترة بين العصور الوسطى والعصر الحديث، عبر مقتنيات تعرض لأول مرة خارج البندقية.

طباعة