مهرجان القيروان للشعر العربي يختتم فعاليات دورته السادسة

اليوم الختامي من المهرجان شهد تكريم شعراء من تونس ومختلف الدول العربية. من المصدر

اختتم مهرجان القيروان للشعر العربي فعاليات الدورة السادسة التي نظمها بيت الشعر في القيروان بتونس، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بحضور رئيس دائرة الثقافة في الشارقة عبدالله العويس، ومدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة محمد إبراهيم القصير، ومدير بيت الشعر بالشارقة محمد البريكي، وعدد كبير من شعراء ومثقفين تونسيين وعرب.

وشهد اليوم الختامي من المهرجان تكريم شعراء من تونس، ومختلف الدول العربية، فضلاً عن تسليم جوائز الفائزين في مسابقة بيت الشعر عن أحسن ثلاث قصائد.

وسلّم العويس والقصير دروعاً تذكارية إلى المشاركين والجهات المساهمة في إنجاح المهرجان، كما قدّما للفائزين في مسابقة بيت الشعر عن أحسن ثلاث قصائد جوائز تشجيعية، دعماً لمواصلة الكتابة الشعرية.

وأعرب الشعراء المشاركون في الدورة السادسة من المهرجان عن شكرهم إلى الشارقة بوصفها حاضنة لكل مبدع عربي، وثمّنوا مبادرة صاحب السمو حاكم الشارقة في إنشاء بيوت الشعر في الوطن العربي التي أعادت الألق إلى القصيدة العربية، وعززت من الحضور الشعري في الساحة الثقافية العربية.

وتواصلت فعاليات اليوم الثاني للمهرجان بندوة فكرية حملت عنوان: (الشعر والقيم)، وحاضر فيها الدكتور مبروك المناعي، والدكتور معز الوهايبي، وأدارها الدكتور حاتم الفطناسي.

وأشاروا إلى مسيرة الشعر العربي، وما تركه من أثر إبداعي لايزال حاضراً إلى اليوم، وأجمع الأكاديميون المشاركون في الندوة على أهمية عودة الشعر إلى الواجهة الأدبية باعتباره «ديوان العرب»، وتجلّى في هذا الاتجاه النقدي ضرورة حضور القصيدة في الحياة اليومية لما تحمله من قيم متعددة.

وأعقب الندوة قراءات شعرية شارك فيها الشعراء مهدي غلاب، هود الأماني (ليبيا)، جمال عمايمي، سليم الهداجي (من براعم نادي الشعر والعروض).

وفي مساء يوم الختام جرى تنظيم أمسية شعرية شارك فيها الشعراء أسامة الرياني، مختار بن إسماعيل، وداد الحبيب، الشاذلي الفرحاتي، بسمة المسعي، ولهام حبوب ونور المرابط (من براعم نادي الشعر والعروض).

طباعة