يقام للعام الـ11 على التوالي

مهرجان محمد بن زايد لسباقات الهجن ومزاينة الإبل ينطلق اليوم من الذيد

صورة

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ينطلق صباح اليوم مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن العربية الأصيلة ومزاينة الإبل «الذيد - 2021-2022»، الذي يقام للعام الـ11 على التوالي في مختلف مناطق الدولة.

وتشمل منافسات المهرجان - الذي يستمر حتى الـ30 من ديسمبر الجاري - سباقات الهجن ومزاينة الإبل والمحالب والسباق التراثي. وتضم سباقات الهجن فئات «الحقايق، واللقايا، والإيذاع، والثنايا، والحول، والزمول»، تتنافس جميعها من خلالها هجن الجماعة في 174 شوطاً.

وأشاد الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، بالرعاية الكريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، لسباقات الهجن.

وأثنى على دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للفعاليات التراثية والرياضية التي تقام على أرض الدولة، وتحديداً رياضة الهجن.

كما أشاد بالمتابعة الدائمة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لسباقات الهجن، والتي تأتي في إطار الحفاظ على الموروث التراثي.

وقال بمناسبة انطلاق مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن، ومزاينة الإبل «الذيذ 2022»: «المهرجان يواصل مسيرته للعام الـ11 على التوالي، والحرص على الوجود في هذا المحفل التراثي الرائع، يؤكد نجاحاته، حيث يعتبر الوجود والحضور والمشاركة ناموساً لكل ملاك الهجن، نظراً للقيمة الكبرى التي يمثلها المهرجان».

وتابع: «المهرجان خلال سنواته السابقة حقق العديد من الإنجازات، وأصبح حدثاً استثنائياً، وكرنفالاً يعكس الصورة الحقيقية لما وصلت إليه رياضة الهجن، في ظل الدعم الكبير والاهتمام الذي تحظى به من جانب القيادة»، مؤكداً أن المشهد الأكبر يكتمل من خلال الالتزام بالإجراءات والبروتوكولات الاحترازية.

وأكد أن القيادة مستمرة في السير على نهج الأب المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الحفاظ على الموروث الشعبي، وغرسه في نفوس الأجيال، وأن مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إرث محفور في القلوب.

وقال: «نحن نحمل راية العرفان والتقدير لكل من أسهم في علو وارتقاء هذه الرياضة التراثية، ووصولها إلى مكانة مرموقة تليق بها وبالإمارات التي تعيش طفرة حقيقية في كل المجالات».

وأوضح أن مسيرة نمو وتطور الرياضات التراثية، وبالخصوص سباقات الهجن، لاتزال مستمرة، في ظل الغاية النبيلة، التي تتجسد في الحفاظ على إرث الماضي، وتعميقه في أذهان الأجيال المتوالية، خصوصاً أن سباقات الهجن تذكرنا بالماضي العظيم، وتطلعنا على إنجازات الحاضر وطموحات المستقبل، وهو ما يكشف مكانة الهجن الخاصة التي تنفرد بها، بدليل أن سباقاتها أصبحت عيداً خاصاً للملاك.

ورحّب بجميع الملاك المشاركين في الحدث، متمنياً التوفيق والنجاح للجميع، ومشيراً إلى أن الفوز الحقيقي هو الوجود في مهرجان يحمل اسماً غالياً على نفوس الجميع.

• منافسات المهرجان مستمرة حتى 30 ديسمبر.

طباعة