«كتابات مستقبلية».. الأدب توقع الاختراعات المعاصرة

فتح معرض الشارقة الدولي للكتاب الباب أمام زواره للاطلاع على العديد من الأعمال الأدبية القديمة، التي استشرفت المستقبل من خلال تنبؤها بوقائع وأفكار واختراعات كانت مجرد كلمات على الورق، لتصبح الآن حقيقة على أرض الواقع.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية بعنوان «كتابات مستقبلية»، شارك فيها كل من الروائية مريم الزعابي، والكاتب مايكل أندريلي، وأدارتها الكاتبة إيمان اليوسف.

وقالت الروائية الزعابي: «الكاتب يمكنه أن يستشرف المستقبل في الكثير من كتاباته، وعلى سبيل المثال، فقد تحدث المسلسل الكرتوني (اسألوا لبيبة) منذ ثمانينات القرن الماضي عن التعليم (عن بعد)، وكأنه يتحدث عما يجري في واقعنا الآن».

وقال أندريلي: «الكثير من الأجهزة الطبية التي يتم استخدامها الآن كانت مجرد أفكار في عقل بعض الكتّاب قديماً، فكتّاب الخيال العلمي يحاولون دائماً تقديم الكثير من الأفكار والتنبؤات والوقائع».

ورداً على سؤال حول سبب جنوح كتاب الخيال العلمي إلى الرؤية السوداوية، اتفق ضيفا الجلسة على أن هناك فئة بسيطة من الكتاب تكون نظرتها سوداوية، لكن معظم الكتاب يتفاءلون بالمستقبل من خلال تقديم الكثير من الأفكار والاختراعات التي تفيد البشرية.

طباعة