لطيفة بنت محمد: علم الإمارات مغروس في قلوبنا

رفعت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، حرم سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، راعية جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم لإبداعات الطفولة، المنبثقة عن جمعية النهضة النسائية بدبي، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى المقام السامي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وشعب الإمارات الوفي، بمناسبة احتفالات الإمارات بيوم العلم.

وقالت سموها في كلمة لها بهذه المناسبة: «لابد لنا أن نترحم على روح الوالد باني إمارات العزة والكرامة، حكيم العرب، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي غرس وأرسى علم الإمارات الخالدة في قلوبنا جميعاً، ثم على تراب إماراتنا الحبيبة، وجعله خفاقاً يرفرف في فضاءات المجد والسمو».

وأكدت سموها أن الاحتفال بيوم العلم مناسبة غالية، تبعث العزة في نفوسنا جميعاً، وتجدد الولاء للقيادة، والانتماء لأغلى الأوطان، إمارات الخير والسلام، لاسيما أن قلوبنا جميعاً تتوحد نحو رايات الإمارات الخفاقة، حيث إن علم إماراتنا الحبيبة، بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم بسواعد الفرسان، يظل خفاقاً كل يوم فوق قمة جديدة من الإنجازات، لاسيما أن احتفالنا بالخمسينية القادمة يزيد فخرنا بعلمنا، وأن علم الإمارات سيظل شامخاً بعزيمة أبناء الوطن، وإصرارهم على التميز والريادة.

وقالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم: «ونحن نحتفل بيوم العلم الإماراتي، لابد لنا أن نتوقف أمام كلمات وعبارات القائد الفارس الوالد، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي فحواها: (اخترنا أن يكون الاحتفال بيوم العلم ضمن موقع اجتمع فيه العالم على أرض الإمارات، لتحقيق هدف واحد، هو صنع مستقبل أفضل للإنسان، ومن وسط هذا الجمع العالمي، وفي هذه المناسبة الغالية، نؤكد رسوخ ثوابتنا الوطنية، والقيم التي قام عليها بناء الاتحاد، ومن أهمها الانفتاح على العالم، والرغبة الصادقة في توثيق جسور التعاون البنّاء مع مختلف الشعوب الشقيقة والصديقة، للوصول إلى غد يعمه السلام والرخاء والاستقرار)، فلتكن هذه العبارات الخالدة والعميقة الدرس اليومي لنا كل صباح، وليبقَ علم الإمارات بإذن الله وسواعد أبناء الوطن عالياً شامخاً خفاقاً».

• علم الإمارات سيظل شامخاً بعزيمة أبناء الوطن، وإصرارهم على التميز والريادة.

طباعة