بهدف التعريف بالمعجم التاريخي للغة العربية

جلستان حواريتان عن لغة الضاد في «الشارقة للكتاب»

صورة

أعلن مجمع اللغة العربية بالشارقة عن جلستين ينظمهما ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ40، يستضيف خلالهما نخبة من المفكرين والمتحدثين والمتخصصين في علوم اللغة العربية، بهدف التعريف بالمعجم التاريخي للغة العربية ومسيرته منذ بدء انطلاقته كفكرة، إلى مراحل التنفيذ والإجراءات والنتائج التي تحققت في ظل هذا العمل الموسوعي الفريد بخصائصه ومميزاته وآثاره في النهوض بلغة الضاد والحفاظ عليها للأجيال المقبلة.

وتقام الجلسة الأولى تحت عنوان: «المعجم التاريخي، المسيرة والإجراءات والنتائج»، يوم الأربعاء، الثالث من نوفمبر، عند الساعة السادسة مساءً، ويتحدث خلالها كل من رئيس المجلس الأعلى للغة العربية في الجزائر الدكتور صالح بلعيد، ورئيس مجلس اللسان بموريتانيا الدكتور الخليل النحوي، والمدير العلمي للمعجم التاريخي الدكتور مأمون وجيه، ويديرها أمين عام مجمع اللغة العربية بالشارقة والمدير التنفيذي للمعجم التاريخي، الدكتور امحمد صافي المستغانمي.

وتلقي الجلسة الضوء على جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في حماية اللغة العربية وتمكينها من خلال تبني مبادرات النهوض بها وتعزيز حضورها كلغة عالمية، إلى جانب التعريف بالمعجم التاريخي وجهود اللجنتين العلمية والتنفيذية في إنجازه، وآليات سير العمل عليه، إضافة إلى الحديث عن المراحل التي تم إنجازها من المشروع، وأثره في خدمة التاريخ والثقافة العربية.

وتقام الجلسة الثانية يوم الجمعة المقبل عند الساعة السادسة مساءً، وتأتي تحت عنوان: «خصائص المعجم التاريخي ومميزاته»، وتتناول الجلسة مقارنةً بين المعجم التاريخي والمعاجم الأخرى.

وأكد أمين عام مجمع اللغة العربية بالشارقة الدكتور امحمد صافي المستغانمي، أن إمارة الشارقة تحتل الصدارة على خريطة الثقافة العربية في عنايتها بتعزيز لغتنا وتوريث حبها للأجيال، وتعزيز حضورها بين لغات العالم، باعتبارها لغة أسهمت في حفظ العلوم الإنسانية.

 

طباعة