«أبوظبي للثقافة والفنون» تدعم أوركسترا فرايكسنت

أعلنت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون عن دعمها لأوركسترا فرايكسنت السيمفونية التابعة لكلية الملكة صوفيا للموسيقى، خلال أولى جولاتها الموسيقية في القارة الأوروبية. ويأتي هذا الدعم في إطار تعاون مهرجان أبوظبي مع الكلية، الشريك الثقافي الاستراتيجي الدولي لمجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، بموجب مذكرة التفاهم الموقعّة بين الطرفين منذ ستة أعوام بهدف تعزيز التبادل الثقافي البنّاء عن طريق الموسيقى الكلاسيكية والفنون المسرحية.

وقالت مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، هدى إبراهيم الخميس، «تأتي عروض الموسيقى الحية على خشبات المسارح الأوروبية بالشراكة مع كلية الملكة صوفيا للموسيقى، لتعكس التزامنا العمل على مواجهة الظروف التي فرضتها جائحة كورونا والتعافي من تداعياتها، في جولة موسيقية هي الأولى من نوعها للأوركسترا في أوروبا، بقيادة المايسترو أندريه أوروزكو إسترادا، أحد أهم قادة الأوركسترا العالميين، ومشاركة عازفة الكمان المتألقة أرابيلا ستاينباخر».

وتسجل جولة أوركسترا فرايكسنت السيمفونية حضورها في أربعة مراكز مرموقة في مختلف أنحاء أوروبا، وهي الجولة الأولى في تاريخ كلية الملكة صوفيا للموسيقى، والتي تحققت بفضل الدعم المقدّم من قبل مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون.

وتحتفي أوركسترا فريكسينت السيمفونية بالذكرى السنوية الثلاثين على تأسيس الكلية الرائدة، وتقدم عروضها في مدريد وبراتيسلافا وبودابست وفيينا، لتحيي مقطوعة إل بويرتو من رائعة أيبيريا لإسحق ألبينيز وكونشيرتو الكمان الأول على مقام ري الكبير، المقطع 19 لسيرغي بروكوفييف والسيمفونية الثامنة على مقام صول الكبير، المقطع 88 لأنتونين دفورجاك.

 

طباعة