العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دراما ومسرح وإنتاج تلفزيوني إماراتي على «مرايا»

    «قديمنا».. نافذة على إبداعات الماضي

    القسم يقدم أعمالاً عرضت خلال الـ30 عاماً الماضية. من المصدر

    تفتح هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون أمام جمهورها نافذة إعلامية جديدة لمتابعة ومشاهدة أبرز أعمالها الإعلامية والفنية التي عرضت خلال الـ30 عاماً الماضية، إذ تخصص على تطبيقها الإلكتروني منصة «مرايا»، قسماً لأعمال من «الزمن الجميل» في الدراما والمسرح والإنتاج التلفزيوني الإماراتي خلال العقود الماضية، لتضيف بذلك محتوى نوعياً إلى منصتها التي تمتلك مكتبة كبيرة للبرامج التي تخص الهيئة.

    وتتنوّع الموضوعات التي يطرحها القسم، إذ يقدّم للمشاهدين نخبة من الأعمال الدرامية والمجتمعية التي أبدعت فيها نخبة من النجوم الخليجيين والعرب، إذ يتسنى للجمهور متابعة العمل الدرامي الإماراتي «آخر أيام العمر»، الذي عرض على شاشة قناة الشارقة، في رمضان 2002، وهو قصّة وسيناريو وحوار الكاتب سالم الحتاوي وبطولة مجموعة من النجوم، من بينهم: أحمد الجسمي، ومرعي الحليان، وسيف الغانم. إلى جانب العديد من الأعمال المتميّزة مثل «سوالف» و«بن سحتوت» و«تناقضات» و«الكفن» وغيرها.

    ويضّم القسم زاوية مخصصة للمسرح تعرض نخبة من الأعمال التي أبدع فيها عدد كبير من النجوم، مثل مسرحية «عودة هولاكو» لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وهو من بطولة أحمد الجسمي، وسيف الغانم، وآخرين.

    علاوة على العديد من الأعمال التي شكّلت إضافة في الحِراك المسرحي الخليجي والعربي، مثل: مسرحية «القضية» تأليف صاحب السمو حاكم الشارقة، وتمثيل سيف الغانم وأحمد الجسمي وسميرة أحمد وكوكبة من الفنانين.

    وتأخذ المنصة الجمهور من المشاهدين لذاكرة المكان وفرحة العيد عبر سلسلة من البرامج والتقارير التي رصدت احتفالات الإمارة والدولة بحلول الأعياد والمناسبات الرسمية، في تغطيات ميدانية تسلّط الضوء على العديد من المعالم السياحية والتراثية التي شكّلت هوية الإمارة.

    وكانت هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون قد استأنفت عملية أرشفة مكتبة الفيديو لديها في عام 2017، عبر خطّة متكاملة مرّت من خلالها جميع الأشرطة المختارة بمراحل عمل مختلفة قبل إدخالها إلى المكتبة، وربطها بأنظمة الإنتاج والبثّ العاملة لديها، إذ تم خلال الأعوام الخمسة الماضية إدخال نحو 58 ألف شريط فيديو متنوّع من إنتاج التلفزيون، وتفريغ 48% من المواد المدخلة على الأرشيف الإلكتروني، ما أسهم في حفظ الخطة البرامجية لتلفزيون الشارقة.

    من جهتها، قالت رئيس قسم مراقبة جودة الإنتاج الفني ابتسام الشايب: «يُعد القسم من أهم الأقسام على منصة مرايا، وهو بمثابة إرث بصريّ ومرئي مهمّ لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون الحريصة على إعادة الجمهور إلى ذاكرة غنية بالتفاصيل، وتعريفهم على زمن طويل من العمل الإعلامي، فهذا القسم يرجع بأبناء الشارقة إلى زمن جميل، ويعرفهم بأساس عمل القنوات، وأساليبها، ويظهر الفوارق ما بين الماضي والحاضر».

    وأكدت أن العودة إلى تلك البرامج والأعمال الدرامية والمسرحية والبرامجية يكسب المشاهدين قيمة فنية ومعرفية.

    ابتسام الشايب: «إرث بصريّ ومرئي مهمّ لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون الحريصة على إعادة الجمهور إلى ذاكرة غنية بالتفاصيل».

    طباعة