برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أُنتج عام 2018 ولم تعرضه صالات السينما

    جوني ديب يقدّم «سيتي أوف لايز» في مهرجان دوفيل

    الفيلم يعود إلى التسعينات ومقتل اثنين من كبار مغني الراب الأميركيين. أرشيفية

    قدّم جوني ديب في مهرجان دوفيل الفرنسي، فيلم «سيتي أوف لايز» الذي يتطرّق إلى التحقيق في اغتيال مغني الراب «نوتوريوس بي آي جي، وهو عمل «اختُطف طوال ثلاث سنوات» على قول الممثّل الأميركي.

    وقال النجم الهوليوودي بفرنسية غير مستحكمة «إنه لشرف كبير لي أن أكون ضيفاً هنا، ونحن فخورون جدّاً بالفيلم الذي اختُطف طوال ثلاث سنوات بسبب أناس.. في هوليوود. وطوال ثلاث سنوات كان الفيلم ميتاً. وها نحن قد استعدناه».

    ولم يجد هذا الشريط الطويل الذي قُدّم للمرّة الأولى في فرنسا الأحد وأُنتج سنة 2018 جهة تتكفّل بتوزيعه في صالات السينما.

    ويعود «سيتي أوف لايز» بالمُشاهد إلى التسعينات وقت مقتل اثنين من كبار مغني الراب الأميركيين، توباك ونوتوريوس بي آي جي، بالرصاص، في ظلّ المنافسة المحتدمة بين الأوساط الموسيقية في الساحل الغربي والساحل الشرقي للولايات المتحدة.

    ويغوص المحقّق راسل بول (جوني ديب) في تفاصيل تلك الحادثة بعد 20 عاماً على وقوعها، إثر استعانة صحافي مدمن على الكحول (فوريست ويتيكر) بخدماته.

    ويظهر «سيتي أوف لايز» الذي قُدّم في «دوفيل» خارج إطار المسابقة الرسمية، والذي يمزج بين مشاهد متخيّلة وبعض من صور الأرشيف، تحقيقاً أنجز على عجالة من شرطة ينهشها الفساد تحت سطوة العصابات.

    ويطرح الفيلم، وهو من إخراج براد فورمان، أسئلة أكثر مما يقدّم أجوبة بشأن ملابسات جريمة القتل في وقت لم يعثر يوماً على المذنبين في هذه القضية. وافتتحت الدورة الـ47 من مهرجان دوفيل للسينما الأميركية في الثالث من سبتمبر، على أن تختتم أعمالها في الـ11 من الشهر مع لجنة تحكيم يترأسها شارلوت غانسبورغ.

    طباعة