برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يخضعان لأعمال ترميم بأيادٍ مصرية

    ألوان معبدَي الكرنك والأقصر تستعيد بريقها القديم

    سياح يلتقطون صوراً تذكارية في «الكرنك». رويترز

    استعادت نقوش ورسوم وألوان معبدَي الكرنك والأقصر الفرعونيين، في صعيد مصر، بريقها الذي كانت عليه قبل آلاف السنين.

    وقالت مصادر أثرية مصرية إن أمين عام المجلس الأعلى للآثار، الدكتور مصطفى وزيري، أشرف على قيام فرق عمل من المرممين والآثاريين المصريين، لإزالة «الاتساخات» و«السناج» من مخلفات الطيور والوطاويط، وأعشاش العناكب، وغيرها من المظاهر والتكلسات الناتجة عن عوامل التعرية، التي تعرضت لها أعمدة المعبدين ومعالمهما الأثرية على مدار مئات السنين.

    وبدت الألوان والنقوش والرسوم، بعد خضوعها لأعمال تنظيف وتقوية، وكأنها «تُكتشف وتُشاهد للمرة الأولى» بعد استعادة صورتها الأولى التي كانت عليها عند تشييد المعبدين وملحقاتهما.

    وزار رئيس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، أمس، يرافقه عدد من كبار المسؤولين، مدينة الأقصر، وبدأ الجولة في معبد الكرنك الفرعوني، والتقط الصور التذكارية مع مجموعات سياحية تزور المعبد، وتفقد مشروع ترميم رسوم ونقوش بهو الأعمدة في المعبد.

    وتابع مدبولي الأعمال الجارية لترميم بهو الأعمدة بمعبدَي الكرنك والأقصر الأثريين.

    طباعة