برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يعود بـ «تدرّجات» في ديسمبر المقبل

    مهرجان الفنون الإسلامية.. من الشارقة حتى خورفكان

    المهرجان يبرز جماليات من الحضارة الإسلامية بكل جوانبها. أرشيفية

    تحت شعار «تدرّجات»، تنظم دائرة الثقافة في الشارقة، خلال ديسمبر المقبل، النسخة الـ24 من مهرجان الفنون الإسلامية.

    ووجهت اللجنة المنظمة للمهرجان، خلال اجتماعها أمس، في مقر الدائرة، بحضور مدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة مدير المهرجان، محمد القصير، وأعضاء اللجنة، الدعوات إلى الفنانين المشاركين في النسخة المقبلة، بعدما تناسقت أعمالهم مع موضوع المهرجان «تدرّجات»، وصولاً إلى صياغة منجز بصري يمتلك من الرؤى الشكلية والتشكيلية ما يتواءم مع الشعار الجديد في النسخة الـ24 من المهرجان.

    وحدد المهرجان الأماكن المستضيفة للأعمال الفنية والمعارض الموازية، بدءاً من الشارقة، وصولاً إلى مدينة خورفكان.

    وقال محمد القصير إن «قيمة مهرجان الفنون الإسلامية تأتي من الأهمية التي يوليها صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، للفنون بشكل عام بوصفها لغة حضارية تمدّ جسور التواصل بين شعوب العالم والفنون الإسلامية بشكل خاص، باعتبارها فناً عريقاً يبرز الحضارة العربية الإسلامية بكل جوانبها الجمالية».

    وأشار إلى أن المهرجان منذ تأسيسه يدعم الفنانين الإماراتيين، والمبدعين من أنحاء العالم، لإبراز الفن الإسلامي ضمن مشروع ثقافي وفني حيوي هو مشروع الشارقة الحضاري، لافتاً إلى أن مواصلة المهرجان في ظل الظروف الراهنة يعزّز رؤية الشارقة في منح الفنون الإسلامية آفاقاً جديدة، إذ تحرص اللجنة التحضيرية على أن توزيع الأعمال الفنية المشاركة في جميع مناطق الشارقة، بما في ذلك الشرقية والوسطى، لكي تكون على مقربة من المشاهد.

    يذكر أن مهرجان الفنون الإسلامية انطلق في عام 1998 بتوجيهات من صاحب السموّ حاكم الشارقة، وأعاد منذ ذلك الحين إنتاج رؤية فنية جديدة للفنون الإسلامية، وحافظ على جماليات حضورها ودلالاتها التاريخية.

    محمد القصير:

    • «المهرجان منذ تأسيسه يدعم الفنانين الإماراتيين، والمبدعين من أنحاء العالم، لإبراز الفن الإسلامي».

    طباعة