العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الإمارات.. إنجازات نوعية بطباعة ثلاثية الأبعاد

    حققت الإمارات إنجازات غير مسبوقة في استخدام تقنية الطباعة الثلاثية، وتسخيرها لخدمة مختلف القطاعات الحيوية، مؤكدة عزمها على الوصول إلى هدفها المنشود بالتحول إلى مركز عالمي رائد في هذا المجال بحلول عام 2030.

    ونجحت الإمارات في تعزيز حضور تقنية الطباعة الثلاثية في مختلف مفاصل الحياة، وفي مقدمتها الصحة، عبر إنجازات نوعية، مثل تصميم نموذج لقلب طفل مطبوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، أسهم في تسهيل عملية علاجه من قبل فريق طبي متخصص في مدينة الشيخ خليفة الطبية، فضلاً عن السابقة الطبية التي حققتها هيئة الصحة بدبي في عام 2018، بتزويد مواطن بساقين اصطناعيتين، تم إنتاجهما عن طريق تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، ليستعيد قدرته على الحركة بشكل طبيعي.

    وتستهدف استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد، التي أطلقت عام 2016، طباعة نماذج بديلة لأعضاء بشرية، مثل القلب، والكلية، والدماغ.. إلخ، وطباعة أسنان سيراميك في أقل من 20 دقيقة، وإنتاج الأطراف الاصطناعية باستخدام تقنية الطباعة الثلاثية بكلفة أقل من 400 درهم بحلول عام 2025.

    وتعد الإمارات من أولى دول العالم التي وضعت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد على خط المواجهة مع فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد نجاح العديد من المؤسسات العلمية والبحثية في ابتكار أنواع متطورة من الكمامات الطبية، وأجهزة التنفس الاصطناعية، ومسحات فحص الفيروس عبر استخدام هذه التقنية، الأمر الذي عزز من قدرتها على تلبية الطلب المتنامي على هذه الأدوات منذ بداية الجائحة.

    وفي يونيو الماضي، أطلقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أول ورشة متخصصة في استخدام الطباعة الثلاثية لتطوير منتجات طبية تغطي احتياجات الطلاب من أصحاب الهمم، مثل الدعامات الطبية اللازمة للعلاج والتأهيل، وذلك بمجهود أصحاب الهمم أنفسهم.

    ولم تكتف تقنية الطباعة الثلاثية في دولة الإمارات بالدخول إلى جسم الإنسان، بل تعدته إلى مسكنه ومكان عمله، حيث شهدت إمارة دبي تدشين «مكتب المستقبل»، أول مبنى مطبوع بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في العالم، فيما دشنت إمارة الشارقة في 2020 أول منزل تم بناؤه بتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، بتصاميم معمارية تراثية.

    ووفقاً للمرسوم رقم (‏‏24) لسنة 2021 بشأن تنظيم استخدام تقنيّة الطباعة ثلاثية الأبعاد في أعمال البناء في إمارة دبي، فإن 25% من إجمالي المباني التي سيبدأ تشييدها في دبي بعد العمل بأحكام هذا المرسوم ستكون مصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول عام 2030.

    وعززت الطباعة الثلاثية الأبعاد حضورها في القطاع الصناعي بالدولة، وذلك عبر مجموعة من الاتفاقيات والشراكات التي أبرمتها كبرى الكيانات الصناعية الوطنية مع العديد من الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال.

    وفي 2018، أعلنت كل من شركة «سيمنس» وشركة «ستراتا للتصنيع»، الشركة المتخصصة في صناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، وشركة «الاتحاد للطيران»، الناقل الوطني لدولة الإمارات، عن تعاونهما معاً لتصنيع أول الأجزاء الداخلية للطائرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي تنتج باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد.

    وتهدف الشراكة إلى إحداث ثورة في صناعة الطيران، عبر الاستفادة من تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد لتمكين شركات صناعة الطيران من تحسين عملية تصميم أجزاء الطائرات، ومساعدتها في تصنيع أجزاء معقدة حسب الطلب، أو إنتاج قطع غيار للأجزاء التي توقف إنتاجها.

    واعتمد المجلس التنفيذي لإمارة دبي إنشاء أول منطقة متخصصة ومتكاملة للطباعة ثلاثية الأبعاد في منطقة «إكسبو»، تستهدف جذب رواد الأعمال والمستثمرين، وتتيح المجال أمام الباحثين لتطوير هذه التقنية محلياً وعالمياً.

    وستتضمن المنطقة مركزاً للأبحاث، وأكاديمية ومختبرات للطباعة ثلاثية الأبعاد، تساعد على البحث وتطوير هذه التقنية محلياً وعالمياً، إضافة إلى مسرعات للطباعة ثلاثية الأبعاد.

    • «مكتب المستقبل» في دبي أول مبنى مطبوع بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في العالم.

    طباعة