العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دورته الـ 18 تقام تحت شعار «المستقبل يبدأ الآن»

    مهرجان أبوظبي يقدم أول عرض عالمي لأوبرا «أبوكاليبس العربي»

    صورة

    قدم مهرجان أبوظبي 2021، بالتعاون مع «مؤسسة لوما» الرائدة بمجال الثقافة التجريبية في فرنسا، العرض العالمي الأول «أوبرا أبوكاليبس العربي»، يومي 4 و5 يوليو الجاري، وذلك في لُوما آرل جنوب فرنسا، جراند هال، بارك دي زاتُليي.

    وأكدت مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، هدى إبراهيم الخميس، حرص مهرجان أبوظبي على التوسع في الشراكات الاستراتيجية الفنية والتعاون الدولي في مختلف قطاعات الثقافة والفنون، مع كبريات المؤسسات والمهرجانات العالمية لتقديم أعمال موسيقية وفنية جديدة وحصرية، إسهاماً في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي والإمارات، وإبرازاً للدور المهم الذي تلعبه الدولة في مسيرة استمرار الحضارة الإنسانية واستعادة الدور العربي في كل المجالات والقطاعات.

    وأضافت أنَّ «هذا التعاون العالمي المشترك الذي يحتفي بقوة الكلمة في الدعوة إلى السلام ومواجهة الحرب، والكوارث والنزاعات، يعبر عن أهداف مهرجان أبوظبي، ويعكس رؤيتنا للمساهمة في إحياء التراث الموسيقي العربي، وترسيخ دور العاصمة أبوظبي منارة للإشعاع الثقافي تسهم في النهوض بمكونات الحضارة الإنسانية».

    وتستند «أوبرا أبوكاليبس العربي»، إلى القصائد الملحمية الأسطورية للشاعرة والفنانة التشكيلية اللبنانية الأميركية إيتيل عدنان، التي كتبتها عام 1975 إثرَ اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية، لتجسد تأثير ثقافات العالم العربي والكارثة التي اجتاحته، متضمنةً إدانة شديدة للجرائم الناجمة عن التعصب.

    وقال سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة كرافييه شانيل: «بصفتي من أشد المعجبين والمتابعين القدامى لمهرجان إيكس-أن-بروفانس، أنا متحمس للغاية لأن العرض العالمي الأول لأوبرا أبوكاليبس العربي، سيكون هناك هذا العام»، مضيفاً أن «هذا الحدث يشكل مثالاً رائعاً للتعاون الإماراتي الفرنسي بين مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ومؤسسة لوما، كما يعبر بشكل فريد عن جهود مهرجان أبوظبي في إيصال أعمال الفنانين العرب إلى جمهور أوسع في جميع أنحاء العالم».

    تولّى التأليف الموسيقي وكتابة النص الشعري للأوبرا الفنان الفلسطيني المبدع والعالمي سمير عودة التميمي، وهي من إخراج المدير المسرحي والفني الفرنسي اللبناني بيار عودة، وأداء فرقة «إنسمبل مودرن» من فرانكفورت، وهي فرقة موسيقية رائدة في الموسيقى الحديثة تضم موسيقيين من مختلف أنحاء أوروبا وآسيا بقيادة إيلان فلكوف الشهير؛ وذلك ضمن إنتاج مشترك بالتعاون مع «مؤسسة لوما».

    وقال المخرج المسرحي والفني الفرنسي اللبناني بيار عودة: «سعيد بالتعاون مرة أخرى مع مهرجان أبوظبي لتقديم رؤية فنية أوبرالية حصرية تعرض لأول مرة عالمياً، تعكس الدور الرائد والملهم للعاصمة أبوظبي والإمارات للنهوض بالثقافة والفنون، واحتضان الفنانين العرب خارج أوطانهم، في رؤية متفردة تسهم في مد جسور التواصل الثقافي بين الحضارات معتمدة على الموسيقى والكلمة».

    وعن التعاون مع المهرجان، قال سمير عودة التميمي: «فخور بالتعاون مع مهرجان أبوظبي، خصوصاً أنه سيكون وراء تحقيق حلم راودني منذ أكثر من عشرين سنة حين قرأت ملحمة إيتل عدنان (أبوكاليبس العربي) وغمرني إحساس بضرورة أن أكون جزءاً منها».

    وأضاف: «خرجت موسيقى هذا العمل للنور بتلقائية بفضل المشاهد الحيّة التي رسمتها كلمات الملحمة والأحاسيس العميقة التي راودتني بسببها. لهذا العمل أثر كبير على المستوى الشخصي وعلى موسيقاي»، متابعاً «أنا على يقين بأنه بفضل جهود فريق العمل، استطعنا أن نترجم رؤية إيتل عدنان بصدق».

    يدمج المهرجان في نسخته الـ18، بين العروض التقليدية والعروض الافتراضية المعتمدة على أحدث التقنيات الرقمية، في إطار رؤية واضحة لمواكبة التحول الرقمي المتسارع، واستدامة المبادرات والأنشطة الثقافية.

    طباعة