العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خلال عرض إثرائي منوّع

    إنجازات «علماء غيّروا العالم» تُلهم منتسبي «الناشئة»

    المنتسبون تفاعلوا مع عرض «قصة اكتشاف البنسلين». أرشيفية

    في عرض إثرائي منوّع بين المعلومة والقصة والعصف الذهني والتحدث والاستقصاء المعرفي، استكملت «ناشئة الشارقة» التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، برنامج «علماء غيروا العالم»، الذي يهدف إلى توعية منتسبيها في الأعمار من 13 إلى 18 عاماً، وإثراء معارفهم بإنجازات العلماء والأدباء الذين أسهموا في صنع تاريخ الحضارة البشرية، وغيروا وجه العالم.

    واطلع المنتسبون خلال ورش عمل البرنامج على عرض تقديمي لبعض من نماذج الاختراعات عبر التاريخ، منذ الإغريق وحتى العصر الحالي، وتعرفوا إلى الفرق بين مفهوم الاختراع والاكتشاف، عبر الإلمام بالأدلة التفسيرية لكل منهما.

    كما تعرف المنتسبون إلى إبداعات العلماء العرب والغربيين في مجالات الرياضيات والهندسة والطب والفيزياء والكيمياء، علاوة على مجموعة من الأقوال التي خلدها التاريخ، لعلماء وأدباء حول العالم. وتفاعل المنتسبون مع عرض الإنجازات باستجابة أدبية أظهرت مدى تمكن «الناشئة» وإتقانهم لمهارات التحدث الجاذبة، وبراعتهم في استثمار مفردات اللغة العربية، وتوظيفها في التعليق على الأقوال وإبداء آرائهم فيها. وشاهد المنتسبون مقطعاً مرئياً دار في فلك عالِم وقصته، حمل عنوان «قصة اكتشاف البنسلين»، للطبيب الإسكتلندي ألكسندر فلمنج، والدور الفعّال لعقار البنسلين في إنقاذ حياة ملايين البشر. وقدم المنتسبون في ختام البرنامج نتاجات أدبية من إبداعاتهم، طبّقوا من خلالها مهاراتهم المكتسبة في البرنامج لعرض سير العلماء واكتشافاتهم المؤثرة في خدمة البشرية. وتنوعت إبداعات الناشئة بين العرض التقديمي، والتعليق والتدوين الصوتي «بودكاست»، والمقال المعلوماتي، والمشهد التمثيلي. ونوقشت العروض المقدمة في أجواء تفاعلية جسدت مدى رؤية وفهم وإدراك الناشئة، وشغفهم بسير العلماء وقصصهم الملهمة، والاقتداء بها في الإصرار على النجاح وخوض التحديات والتغلب على المعوقات، والاستفادة منها كمقومات للتفرّد والتميز.

    طباعة