بعد تأجيل متكرر بسبب جائحة «كورونا»

متحف لإدفارد مونك.. صاحب 40 ألف عمل

المتحف الجديد يفتح أبوابه أكتوبر المقبل. أ.ف.ب

تقرر أن يفتح متحف جديد لإدفارد مونك، وسط أوسلو، أبوابه في أكتوبر المقبل بعد تأجيل متكرر في خضم جائحة «كورونا»، ومشكلات أخرى متعلقة بالسلامة من الحرائق.

وأعلن المنظمون، أواخر مايو الماضي، أن متحف الفنون الذي يقع في وسط العاصمة النرويجية، سيفتح أبوابه أمام الزائرين يوم 22 أكتوبر، وكان من المفترض في البداية أن يفتح المتحف أبوابه في عام 2020.

وهناك أمل في أن يثبت متحف مونك أنه جار جدير لدار الأوبرا والمكتبة الوطنية والفيورد، ويتوقع أن يجذب نصف مليون زائر سنوياً.

وكان متحف مونك القديم بالمدينة، أصبح صغيراً للغاية وبحالة سيئة. ويقول مسؤولو السياحة إن افتتاح المتحف الجديد، سيضيف عامل جذب رئيساً للمدينة، حيث يأتي موعد إطلاقه وسط آمال بازدهار السياحة في أوروبا مجدداً.

كان مونك رساماً غزير الإنتاج، وترك وراءه نحو 40 ألفاً من الأعمال المثيرة للاهتمام، تشمل لوحات ومطبوعات وخطابات وأدوات عمل.

وقبل وفاته في عام 1944، وضع مونك ترتيبات للتبرع بثلثي أعماله لمدينة أوسلو، وكان ذلك يرجع بالأساس لحمايتها من أنظار المحتل النازي.

وسيضم المتحف الجديد جدراناً للعرض أكثر بـ10 أمثال من تلك الموجودة في المتحف القديم، إلى جانب الكثير من الغرف ذات الأشكال والأحجام المختلفة.

• قبل وفاته تبرّع مونك بثلثي أعماله لمدينة أوسلو.

• متحف مونك القديم بالمدينة أصبح صغيراً للغاية، وبحالة سيئة.

طباعة