برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    33 ورشة عن «كتاب الخمسين» في معرض أبوظبي

    من الورش التي قدمها الطلبة في إطار مبادرة كتاب الخمسين. من المصدر

    ببرنامج مكثف، شارك الأرشيف الوطني في فعاليات الدورة الـ30 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، التي اختتمت أخيراً، إذ قدم أكثر من 20 ورشة تعليمية، استفاد منها نحو 1500 مشارك من 24 جهة، و60 جولة افتراضية استفاد منها أكثر من 1000 زائر من 18 جهة، و33 ورشة تخصّ مبادرة «كتاب الخمسين»، استفاد منها 1522 مشاركاً من 33 جهة.

    واشتمل برنامج الأرشيف الوطني في المعرض على عدد من النشاطات عن بُعد، وأهمها الجولات الافتراضية، وقدم فيها المختصون في الأرشيف الوطني عدداً كبيراً من الورش القرائية التعليمية الافتراضية، وأسهم هذا البرنامج في تطوير المعارف الطلابية من أجل بناء الشخصية التي يحتاجها الوطن في حاضره ومستقبله، ورفد هذا البرنامج المكثف الذي تم إعداده وتقديمه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم طلبة المدارس بالورش التعليمية والجولات الافتراضية التي تُثري الذاكرة البصرية والذهنية للطلبة بالمبادئ الوطنية، ويُكوّن لديهم ذاكرة تاريخية.

    ومن الورش التعليمية التي قدمها الأرشيف خلال المعرض، قراءات في كتاب زايد من التحدي إلى الاتحاد، وكتاب خليفة رحلة إلى المستقبل، والكتيب التعليمي «وطني الإمارات».

    أما الورش التي جاءت في إطار مبادرة «كتّاب الخمسين»، فكانت من نتاج الطلبة أنفسهم، فهي من قصصهم الوطنية الواعدة، يقدمونها عن بُعد لزملائهم في ورش قرائية، ولكن بإشراف الأرشيف الوطني ووزارة التربية والتعليم.

    وشمل البرنامج إلى جانب الورش القرائية عدداً كبيراً من الجولات الافتراضية التي أطلعت الطلبة على أهم المرافق في مقر الأرشيف الوطني، مثل: قاعة الشيخ زايد بن سلطان التي تعد نافذة يطلّ منها الزوار على صفحات مهمة من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، وقاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي، التي تقدم فيلماً وثائقياً ثلاثي الأبعاد عن الإمارات في الماضي والحاضر، ومكتبة الإمارات التي أنشئت عام 1968 مع تأسيس الأرشيف الوطني، وتقدم خدماتها للباحثين والأكاديميين والمعلمين ولجمهور المستفيدين بمختلف شرائحهم، وتتيح عبر فهارسها الإلكترونية فرصة الوصول إلى مقتنياتها من المصادر والمراجع الإلكترونية والمطبوعة والدوريات التي تختص بدولة الإمارات.

    طباعة