العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خلال الدورة الـ 18 لمعرض الصيد والفروسية

    أجمل صقور العالم.. على موعد في أبوظبي

    صورة

    أطلقت اللجنة العليا المنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية دورة جديدة من مُسابقة «أجمل الصقور المكاثرة في الأسر» التي حققت شهرة واسعة، واستقطبت مشاركين يحرصون سنوياً على تقديم أفضل ما لديهم من الصقور المكاثرة في مزارع الصقور في المنطقة والعالم.

    وحازت المُسابقة تقدير الجهات الإقليمية والدولية المعنية بصون التراث وحماية البيئة لما شكلته من تحفيز للصقارين للمحافظة على الصقور البرية، وتشمل فئات: أجمل صقر فئة الجير النقي، أجمل صقر فئة الجير شاهين، أجمل صقر فئة الجير حر ثري كوارتو «3/‏‏‏‏4» ومسابقة أجمل صقر فئة الجير ذكر نقي.

    وتنظم الدورة الـ18 من المعرض خلال الفترة من 27 سبتمبر حتى الثالث من أكتوبر المقبلين في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، تحت شعار «استدامة وتراث.. بروحٍ مُتجدّدة».

    وتتولى لجنة تحكيم مكونة من خبراء إماراتيين ودوليين في مجال الصقور وإكثارها، تقييم الصقور المشاركة بدقة في مُسابقة «أجمل الصقور المكاثرة في الأسر» وفق شروط، منها الوزن وقياسات جسم الطير، بالإضافة إلى تناسق الريش ولونه، وتفاصيل الرأس والجسم وأرجل الطير، وكذلك المظهر الجمالي العام.

    كما خصّصت اللجنة المنظمة مسابقة لاختيار «أجمل منصّة عرض» للصقور ومستلزمات الصقارة.

    وأكد رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض الأمين العام لنادي صقاري الإمارات ماجد علي المنصوري، أنّ «المسابقات المبتكرة التي دأب المعرض على إطلاقها سنوياً، حققت السبق والريادة لأبوظبي في مجال الفعاليات التي تسعى للحفاظ على التراث الثقافي وصون الأنواع وحماية البيئة». وأضاف «يأتي في طليعة تلك المسابقات، مُسابقة أجمل وأكبر الصقور المكاثرة في الأسر، إذ يُحسب لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية أنّه أوّل من أطلق هذه الفعالية الفريدة من نوعها على مستوى العالم، ومن خلاله انتقلت فكرة المُسابقة للعديد من الدول».

    ماجد المنصوري:

    • «فعاليات المعرض تسعى للحفاظ على التراث الثقافي وصون الأنواع وحماية البيئة».


    • «استدامة وتراث.. بروحٍ مُتجدّدة».. شعار الدورة الجديدة.

    طباعة