برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «خولة للفن والثقافة» تنظم ندوة «فلسفة اللون في المخطوطات العربية»

    استخدام الألوان في المخطوطات العربية جاء جنباً إلى جنب مع تطور فن الكتابة العربية. أرشيفية

    نظمت مؤسسة «خولة للفن والثقافة»، المنصة الفنية التي أسستها حرم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي، في أبوظبي، لرعاية فن الخط العربي بجميع مدارسه واتجاهاته؛ ندوة فنية افتراضية تحت عنوان «فلسفة اللون في المخطوطات العربية»، وشهدت مشاركة واسعة من قبل نخبة من الخطاطين والباحثين والمتخصصين في قضايا الفن الإسلامي وفن الخط العربي.

    تناولت الندوة التي قدمها الدكتور كريم إفراك أحمد المتخصص في علم دراسة المخطوطات، ماهية الألوان والمظاهر الجمالية التي تشغلها في صور المخطوطات، وتسليط الضوء على أهمية الألوان ودورها في علم المخطوطات. واستعرضت أهم السمات الفنية للألوان في بعض المدارس التصويرية ودلالاتها التعبيرية والرمزية وبعدها الفلسفي في المخطوطات العربية.

    وأكدت سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي، أن تنظيم هذه الندوة يأتي في إطار حرص المؤسسة على تعزيز فن الخط العربي وتجسيده وإبراز جمالياته، والعمل على إحيائه وتسليط الضوء على الدلالات الثقافية التي يحملها هذا الفن التراثي العريق، الذي يعتبر أحد أهم مكونات الهوية العربية والإسلامية الأصيلة، وذلك في إطار رؤى وتوجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، والتي تولي اهتماماً بالغاً بالتراث الثقافي العربي بأنواعه.

    وأشارت سمو الشيخة خولة إلى أن اهتمام المؤسسة بفن الخط العربي لا يأتي في سياق منفصل عن اهتمامها بسائر الفنون والآداب والمعارف العربية من خلال تنظيم المحاضرات الثقافية، وعقد الورشة التدريبية التي تعنى بتزويد الشباب بمعلومات دقيقة ومفصلة عن الفنون والآداب الكلاسيكية منها والحديثة. وتوجه الدكتور كريم إفراك أحمد بالشكر والتقدير إلى مؤسسة خولة للفن والثقافة التي تسعى إلى إحياء منارات الفن والأدب والثقافة العربية، بما في ذلك فن الخط العربي من خلال تنظيم الندوات الثقافية التي تعنى بدراسة تاريخ الخط العربي وتطوره عبر العصور، وأهم مدارس الخط العربي ونشأتها وإنتاجاتها ومناهجها الفنية وأبرز إعلامها. وأشار إلى أهمية هذه الندوة في الحديث عن تطور استخدام الألوان في المخطوطات العربية وما منحته من جانب جمالي يعزز قيمة المنجز الإبداعي الذي يعكس مكانة المخطوطات، منوهاً بأن استخدام الألوان في المخطوطات العربية جاء جنباً إلى جنب مع تطور فن الكتابة العربية وازدهار مدارسها.

    طباعة