بالتعاون مع مؤسسة «بريل»

«أبوظبي للغة العربية» يطلق مجلة «المركز»

علي بن تميم: «نتطلّع للعمل مع مؤسسة (بريل) على خوض بحور الأدب والثقافة العربية على مدى أكثر من 14 قرناً من الزمن».

أطلق مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، بالتعاون مع مؤسسة «بريل» مجلة عربية محكمة بعنوان «المركز»، مجلة الدراسات العربية، ضمن فعاليات الدورة الـ30 من معرض أبوظبي للكتاب، التي اختتمت أمس، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

تُعدّ مجلة «المركز» المجلة الأولى التي تصدر كاملاً باللغة العربية عن مؤسسة «بريل»، إحدى أهم دور النشر الأوروبية المرموقة، إذ تُعنى بالدراسات العربية لغةً وأدباً وثقافة، وتتناول موضوعاتها قضايا مختلفة تاريخية ونقدية ومراجعات للكتب.

تُغطي المجلة - التي تأتي ضمن بنود مذكرة التفاهم التي وقعها مركز أبوظبي للغة العربية مع مؤسسة «بريل» - مساحة زمنية تمتدّ منذ فترة ما قبل الإسلام إلى الوقت الراهن.

ومن المقرر أن يكون هناك إصداران سنوياً للمجلة، بحيث يكون الأول في يناير المقبل، والثاني في يونيو 2022.

من جهته، قال رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، الدكتور علي بن تميم: «إن مؤسسة (بريل) من أعرق مؤسسات النشر الأوروبية، ولها باع طويل في إصدار المجلات العلمية الأكاديمية، وسعداء بتعاوننا مع هذه المؤسسة المرموقة، ونتطلّع للعمل معهم على خوض بحور الأدب والثقافة العربية على مدى أكثر من 14 قرناً من الزمن. وستسهم المبادرة في تعزيز جهود مركز أبوظبي للغة العربية، وتحقيق أهدافنا الرامية إلى تعزيز حضور اللغة العربية في شتى الميادين، والنهوض بها بما يتماشى مع متطلبات العصر».

من ناحيتها، قالت المديرة التنفيذية لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة مديرة معرض أبوظبي الدولي للكتاب، موزة الشامسي: «يُعدّ إصدار مجلة الدراسات العربية ثمرة لجهود التعاون التي بذلناها إلى جانب مؤسسة (بريل)، التي أصبحت شريكاً مُلهماً في برامجنا، ونأمل عقد المزيد من المبادرات المهمة مع كبريات المؤسسات في المستقبل القريب، التي تخدم رؤية ورسالة وأهداف مركز أبوظبي للغة العربية».

• المجلة تُعنى بالدراسات العربية لغةً وأدباً وثقافة، وتتناول قضايا مختلفة تاريخية ونقدية ومراجعات للكتب.

طباعة