«إنجيل غوتنبرغ» ومذكرات كريستوفر كولومبوس في «أبوظبي للكتاب»

دار نشر بولندية تعرض مخطوطات نادرة

تراوح قيمة المخطوطات المادية من 3000 إلى 30 ألف يورو. تصوير: إريك أرازاس

تعرض دار «مانسكربتم» البولندية، مجموعة من المخطوطات النادرة، في جناحها المشارك في معرض أبوظبي للكتاب. وتراوح قيمتها المادية بين 3000 و30 ألف يورو. ومن أبرز وأغلى هذه القطع «إنجيل غوتنبرغ»، وهي نسخة من نحو 180 نسخة من الكتاب المقدس المكون من مجلدين، وقد طبعها غوتنبرغ، الذي ينسب إليه فضل اختراع أول طريقة عملية للطباعة في العالم، في الأعوام 14532-1435، والنسخة المعروضة فريدة من نوعها نظراً لكونها تحتوي على ما يسمى «خطأ طباعي»، يتمثل في انعكاس الخطوط المعدنية على إحدى البطاقات، والذي ربما سقط سهواً من يد عامل المطبعة. ويكسو النسخة غلاف جميل ومفصل هو نسخة شبيهة بتلك التي صنعها هنريك كوستر من لوبيك في القرن الـ15، وهي مجلدة بألواح من خشب البلوط مغطاة بجلد عنابي، وتباع المخطوطة مع صندوق خشبي، وشهادة موثقة، وملحق للعمل، وقفازات بمبلغ 30 ألف يورو.

كما تعرض الدار «مخطوطة فوينيش» التي تعد الكتاب الأكثر غموضاً في العالم، وهي عبارة عن مخطوطة من مادة البرشمان مغلفة بالجلد، تتكون في الأصل من 136 بطاقة من الورق مكتوبة على الجهتين ( 272 صفحة، تبقى منها حتى الآن 120 صفحة قياس 15 x 22.5 سم ( 6 × 9 بوصات)، مغطاة بالرسومات والمخططات وكتابات يدوية غير مفهومة، ويعود اسمها إلى المستكشف البولندي ميخاو فوينيتش، وهو مقتني آثار شهير، اشترى في عام 1912 المخطوطة من فيلا بالقرب من روما، وتعتبر المخطوطة حتى يومنا هذا واحدة من أكثر الآثار المكتوبة بخط اليد غموضاً في العصور الوسطى لأن مؤلفها وكتابتها ولغتها لايزالون غير معروفين. وأظهرت الأبحاث على مادة البرشمان الذي تم عليه كتابة المخطوطة بواسطة الكربون المشع في الفترة من 2009 إلى 2011 في جامعة أريزونا بأن المخطوطة تعود إلى ما بين عامي 1404 و1438. وتباع المخطوطة بسعر 3000 يورو.

في حين تعرض الدار «مخطوطة زيفوسكي» بسعر 11 ألف يورو، وهي تعتبر أهم كتاب في العالم الغربي عن الثقافة العربية، وتركز على تربية الخيول، وتحتوي المخطوطة على أكثر من 400 من الرسومات الملونة تشكل مصدراً للبحث في الثقافة والعادات المحلية.

كريستوفر كولومبوس

تتضمن المعروضات مذكرات الرحالة الشهير كريستوفر كولومبوس ورسائله إلى حكام إسبانيا، حول أهم رحلاته التي قام من خلالها باكتشاف العالم الجديد، وتباع كذلك بـ8000 يورو. بالإضافة إلى برديات من «كتاب الموتى» الفرعوني، الذي يصف شكل الحياة بعد الموت وكيفية محاكمة الإنسان عقب موته، حيث يتم الحكم عليه وفقاً لوزن قلبه، ويبلغ السعر 10 آلاف و600 يورو.

مركزية الشمس

تعرض الدار كتاب «عن التحولات» لنيكولاس كوبرنيكوس الذي عمل على إثبات نظرية مركزية الشمس، ويعرض الكتاب في إصدار فريد من نوعه بغلاف مغطى بالكامل بالذهب الثمين من عيار 24 قيراطاً، وتظهر عليه صورة معروفة لنيكولاس كوبرنيكوس كالتي توجد في مركز بلدية مدينة تورون (ورسم لنظام كوبرنيكوس الشمسي، كما يزين الكتاب أكثر من 320 حجراً كريماً. ويُباع بسعر 8000 يورو.

طباعة