المركز يكشف عنها للمرة الأولى في «أبوظبي للكتاب»

وثائق نادرة من دبي تزيّن جناح «حمدان لإحياء التراث»

صورة

كشف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، للمرة الأولى، عن مجموعة من أقدم الوثائق الخاصة بمبادرة «وثيقتي»، التي يضمها جناح المركز المشارك في الدورة الـ30 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي تتواصل فعالياته حتى بعد غد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وتعود هذه الوثائق لعدد من الأفراد، وتم ترميمها وحفظها وأرشفتها بشكل علمي تقني آمن، للمشاركة بها في المحافل الأدبية والثقافية، أولها معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2021.

ويضم تصميم جناح المركز في المعرض ركناً خاصاً بمبادرة «وثيقتي» يحوي النسخ الأصلية لهذه المجموعة من الوثائق.

ومن أبرز وأقدم هذه الوثائق خريطة أرض في منطقة الرفاعة بدبي تعود إلى «محمد بن عبدالرحيم صادرة من دائرة الطابو - حكومة دبي في عام 1934».

وتضم المجموعة الثانية خلاصة قيد وبطاقة صحية تعود إلى «الشيخ محمد سعيد محمد زمان، وهو من مواليد دبي سنة 1910».

وكانت حفيدة الشيخ محمد سعيد زمان قد تقدمت بهاتين الوثيقتين كمساهمة من قبل أفراد الأسرة تلبية لدعوة المبادرة الرامية إلى خدمة المؤرخين والباحثين وطلبة العلم.

وزُوِّدت مجموعة الوثائق المعروضة في جناح مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث ببطاقات شرح ومعلومات عن كل وثيقة.

يشار إلى أن مبادرة «وثيقتي» أطلقها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في عام 2014، وتضمنت‭ ‬‬دعوة‭ ‬عامة‭ ‬للمصادر‭ ‬الرسمية‭ ‬وغير‭ ‬الرسمية‭ ‬والمؤسسات‭ ‬والأفراد‭ ‬للإسهام في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬الوثائق‭ ‬والمقتنيات‭ ‬التاريخية‭ ‬المتوافرة‭ ‬لديهم، ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تسليمها‭ ‬للمركز من‭ ‬أجل‭ ‬الحفاظ‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬التلف‭ ‬والضياع‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬، وأرشفتها‭ ‬بشكل‭ ‬علمي‭ ‬وتقني‭ ‬منظم‭ ‬وآمن،‭ ‬وتوفيرها لطلبة العلم والباحثين، وعرضها في المعارض والمحافل الأدبية والثقافية داخل الدولة وخارجها.

الأوراق القديمة رُمّمت وحُفظت وأُرشفت بشكل علمي.

طباعة