«الاجتياح» أول كتاب إماراتي عن جائحة «كورونا»

صورة

كشف نائب رئيس جمعية الإمارات للأمراض الباطنية، د. عمر الحمادي، عن طرحه لكتابه الجديد «الاجتياح.. كورونا ماذا حدث وكيف يبدو المستقبل؟»، الذي يعد أول كتاب إماراتي وعربي يتناول الجائحة بمنظور واسع ينطلق من الماضي الذي حمل بذور الجائحة، لينطلق إلى الحاضر الذي امتلأ بالمفاجآت والتحديات المتزاحمة بين العقارات واللقاحات والتوقعات، وفق ما ذكر الحمادي.

وأهدى الدكتور الحمادي الكتاب «إلى قادة الإمارات الذين أدركوا حجم المسؤولية منذ اليوم الأول، إلى الشيخ محمد بن راشد الذي علمنا فن الصدارة في الأزمات، وإلى الشيخ محمد بن زايد الذي كان في ظهر خط الدفاع الأول ومصدر إلهامهم (لا تشلون هم). كما أهدى العمل إلى شعب الإمارات الذي قدم الدعم والتضحية».

وأضاف، في سلسلة تغريدات عبر حسابه على موقع «تويتر»: «كنت عندما يصدر لي كتاب جديد أقول بأنني أتمنّى أن أغير به حياة، لكن مع هذا الكتاب أقول بأني أتمنّى أن أنقذ به حياة، أو أحافظ على أخرى»، موضحاً أنه عمل على هذا الكتاب لأكثر من سنة، تبدلت خلالها الأدوات، لكن بقيت أصول التعامل مع الجوائح واحدة.

وأشار الحمادي إلى أن الكتاب يعرج كذلك على تجارب الدول التي تفاوتت في ردود أفعالها واستجابتها واستيعابها لحجم الأزمة من أجل استخلاص العبر ومنع حصول الجائحة القادمة، لينتهي الكتاب بالحديث عن المستقبل القريب وصولاً إلى مرحلة تسطيح المنحنى وبلوغ الحصانة المتينة، لافتاً إلى توفر الكتاب في جناح دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي في المعرض.

وفي إطار تركيز معرض أبوظبي الدولي للكتاب هذا العام على تكريم العاملين في خط الدفاع الأول في جميع أنحاء دولة الإمارات خلال الجائحة، يحل د. عمر الحمادي، ضيفاً على الجلسة التي ينظمها المعرض مساء اليوم الثلاثاء، ويديرها الكاتب محمد المرزوقي، ليتحدث فيها الحمادي عن كتابه الجديد وجهود الموظفين في مواجهة الجائحة العالمية. كما يتناول أيضاً بعض الأسئلة الرئيسة التي برزت خلال 18 شهراً من الجائحة مثل: ما الذي حدث بالفعل في ووهان؟ لماذا انتشرت نظريات المؤامرة والأخبار الكاذبة؟ هل كوفيد19 أسوأ جائحة تحلّ بالعالم حتى الآن؟ والأهم من ذلك، ما الذي يمكن أن تتعلّمه الحكومات استعداداً لجائحة تالية؟

طباعة