جائزة الأدب المكتبي تحتفي بالفائزين

صورة

كشفت مكتبات الشارقة العامة، التابعة لهيئة الشارقة للكتاب، عن أسماء الفائزين بجوائز الدورة الـ21 من جائزة الشارقة للأدب المكتبي، التي جاءت تحت عنوان «مكتبات المستقبل: استشراف ما بعد الرقمية»، إذ نال المركز الأول الباحث أسامة غريب عبدالعاطي (مصر)، وفازت بالمركز الثاني الدكتورة زينب بن الطيب (الجزائر)، وحصد المركز الثالث مناصفة من الجزائر الدكتور بلال حجاز، والدكتورة سليمة سعيدي. وأعلنت المكتبات عن أسماء الفائزين، خلال جلسة افتراضية عقدت بالتزامن مع فعاليات الدورة الـ12 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، وأدارها خبير المكتبات في بلدية أبوظبي عماد أبوعيد، بمشاركة مدير إدارة مكتبات الشارقة العامة إيمان بوشليبي، والباحثين الفائزين. وأكدت إيمان بوشليبي أن الجائزة على امتداد سنوات باتت نموذجاً متميزاً لمجتمع المعرفة الذي يحفظ هويته ويراكم التجارب، ويستفيد من مختلف التطورات المحيطة به، في ظلّ عالم مليء بالمتغيرات والتحديات التي تفرض كثيراً من الفرص والتحديات. وكشفت عن موضوع الدورة الـ22 المقبلة للجائزة وهو «إدارة التغيير والتحول في المكتبات ومؤسسات المعلومات».

طباعة