«أبوظبي للكتاب» جسر لتلاقي الحضارات

ضيوف الشرف يعرفون بثقافات عالمية على أرض الإمارات

الدورة الحالية للمعرض تستمر حتى 29 الجاري. تصوير: نجيب محمد

يُشكل معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي انطلقت دورته الـ30 أمس، وتستمر حتى 29 الجاري، جسراً لتلاقي الحضارات الإنسانية والتجارب المعرفية على أرض دولة الإمارات، تجسيداً للتنوّع والثراء الثقافي الذي يتميز به مجتمعها.

ويسلط المعرض منذ عام 2011 الضوء على المشاهد الثقافية في بلدان عدة، إذ بدأ باستضافة دولة معينة كـ«ضيف شرف» في كل دورة من دوراته اللاحقة لتعرض وتقدم مجموعة متنوعة من الفعاليات التي تعكس إرثها الثقافي وتراثها الفني والأدبي، ما عزز من الدور الكبير الذي يلعبه المعرض في الانفتاح على الثقافات الأخرى وقدرته على الابتكار والتفاعل مع الجمهور.

وتحظى الدولة التي يختارها المعرض «ضيف شرف» بمجموعة من الامتيازات والتسهيلات التي تتضمن إدراج اسمها على جميع المطبوعات الخاصة به، وتخصيص مساحة مجانية في واجهة المعرض تكريماً لها حتى يسهل على الزوار الوصول إلى الجناح الخاص بها.

وكانت فرنسا أول دولة تحل ضيفة شرف على المعرض في 2011، إذ قدمت الرابطة الثقافية الفرنسية مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي أتاحت للجمهور لقاء كبار الأدباء والفنانين الفرنسيين.

وفي دورة 2012 حلت المملكة المتحدة ضيف شرف على المعرض الذي شهد أنشطة وفعاليات ثقافية استضاف خلالها العديد من الكتاب، بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني. واختار منظمو المعرض بدورة 2013 دول مجلس التعاون الخليجي ضيف شرف، وشهدت الدورة العديد من الفعاليات التي عكست ملامح التجربة الثقافية بدول المجلس.

ووقع الاختيار في دورة 2014 على السويد لتكون ضيف شرف، تكريماً لدورها الفاعل في مد جسور التواصل الحضاري مع الثقافات الأخرى، لاسيما دورها في ميدان الجوائز التي تقدر الجهد الإنساني بكل أشكاله وتشجع على الإبداع، وتحتفي بالكتاب والعلماء من خلال جائزة نوبل. وفي 2015 اختيرت آيسلندا لتكون ضيف الشرف في المعرض الذي تضمن جناحاً خاصاً سلط الضوء على باقة من الكتب والمطبوعات لأبرز المؤلفين في آيسلندا في مجالات الشعر والمسرح والرواية وأدب الجـريمة وكتب الأطفال والكتب المصورة.

وفي 2016 حلت إيطاليا ضيف شرف الدورة الـ26 للمعرض، وتم إنشاء جناح إيطالي في وسط المعرض استضاف برنامجاً حافلاً بالفعاليات الثقافية. وتميزت دورة 2017 بمشاركة واسعة من الصين التي حلت ضيف شرف، وبلغ عدد الناشرين الصينيين المشاركين في المعرض نحو 200 ناشر.

واختار منظمو المعرض بولندا لتكون ضيف الشرف في 2018 بهدف التعريف بالأدب البولندي الذي يعود تاريخه إلى 1000 عام.

وفي 2019 حلت الهند ضيف شرف على المعرض، وشاركت بوفد رفيع مكون من أكثر من 100 مشارك، تضمن جهات النشر والنقاد والمؤلفين، واستعرض الجناح باقة من الأدب والثقافة والفن والموسيقى والسينما والرقص تعكس تنوع وغنى النتاج الثقافي الهندي. وأعلنت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي عن اختيار روسيا «ضيف شرف» المعرض في دورته الماضية عام 2020، فيما وقع الاختيار على جمهورية ألمانيا الاتحادية لتكون ضيف شرف الدورة الحالية 2021 والتي ستقدم خلالها 20 فعالية مهنية وثقافية، فيما ستكون الشخصية المحورية للمعرض، الشاعر غوته.

• الدولة التي يختارها المعرض «ضيف شرف» تحظى بمجموعة من الامتيازات.

طباعة