«أكتب قصتي المصورة».. مساحة لتنمية الخيال

صورة

تدرب ورشة بعنوان «أكتب قصتي المصورة» الصغار زوّار الدورة الـ12 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، على تجسيد ما يدور في مخيلتهم من قصص، وترك لهم مجالاً لابتكار شكل ونوعية الشخصيات التي يرغبون في أن تلعب دور البطولة في قصصهم.

ويقول أحد المشرفين على الورشة: «يمتاز الأطفال بمخيلة خصبة وقدرتهم على ابتكار الشخصيات وسرد الأحداث، وحتى صياغة الحبكة الدرامية لها»، مشيراً إلى أن الورشه تمنح المشاركين الصغار المساحة التي يحتاجونها لابتكار القصة المصورة. ورأى أنه لا حدود للشخصيات في القصص المصورة، حيث يمكن للطفل أن يخترع باستخدام الألوان ما يحلو له من شخصيات، وأن يمنحها الملامح التي يعتقد إنها تتناسب معها.

طباعة