من شرطة الشارقة إلى المكتبات العراقية

2300 كتاب تدعم معرض وفاء بلال في «بيت الحكمة»

الشامسي ومروة العقروبي في «بيت الحكمة». من المصدر

تشجيعاً للمبادرات المعرفية والثقافية التي تطلقها مكتبة «بيت الحكمة»، دعمت القيادة العامة لشرطة الشارقة معرض الفنان العراقي - الأميركي، وفاء بلال، بـ2300 كتاب تنوعت بين مختلف المعارف الفنية والثقافية والأدبية والإنسانية.

ويهدف المعرض إلى تجديد المكتبات المفقودة في الجامعات والمعاهد العراقية بسبب الحروب، وما نتج عنها من خسائر كبيرة في الإرث الثقافي والمعرفي، شهدها عدد من المكتبات العراقية، وذلك من خلال تقديم مكتبة ممتلئة بالكتب الفارغة والبيضاء، ما يدل على ضياع المعارف منها، واستبدالها بكتب ملونة غنية بمحتواها.

وقال قائد عام شرطة الشارقة، اللواء سيف الزري الشامسي، إن «مشاركة القيادة في تلك المبادرة الثقافية تأتي إسهاماً منها في استعادة هذا الإرث الإنساني المفقود، وإيماناً منها بدور الثقافة في خدمة المجتمع، وإعداد أجيال تعي دورها من خلال الكتاب»، مؤكداً أن شرطة الشارقة شريكة في تلك الجهود المجتمعية التي تسعى إلى ترسيخ القيم الثقافية والحضارية، التي تعد الكتب جزءاً أساسياً منها، لاسيما في ظل ما تبذله إمارة الشارقة بمؤسساتها ومبادراتها، التي أصبحت بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، إحدى منارات الثقافة العربية والإنسانية إقليمياً وعالمياً.

وأكد أهمية المبادرة التي تجسد تاريخ العمق الثقافي لبلاد الرافدين، وما تنهض به الإمارة من دور قومي وإنساني.

من جانبها، تقدمت مديرة «بيت الحكمة» في الشارقة، مروة العقروبي، بالشكر للقيادة العامة لشرطة الشارقة على المبادرة اللافتة، المتمثلة في شراء جزء كبير من الكتب التي عرضت في معرض الفنان العالمي وفاء بلال، الذي عُقد للمرة الأولى عربياً ليعكس تلك الخسارة الثقافية التي طالت عدداً من الجامعات والمراكز الثقافية في العراق.

وأضافت: «هذه الخطوة تعكس الشراكة المجتمعية التي تجمع مختلف المؤسسات في الشارقة، والتي تثمر كلّ يوم عن نجاحات متتالية تحسب للإمارة على مختلف الأصعدة، كما أنها تعكس حرص شرطة الشارقة على مساندة المشروعات الثقافية والإبداعية، وتترجم دورها المجتمعي في مساندة مسيرة المعرفة والبناء، التي تزدهر يوماً بعد آخر في الشارقة التي تتخذ من الكتاب والمعرفة ركيزتين لنهضتها المجتمعية، وتدعم مسيرة المعرفة والبناء».

سيف الزري الشامسي:

• «مشاركتنا في المبادرة الثقافية تأتي إسهاماً في استعادة إرث إنساني مفقود».

مروة العقروبي:

• «الشارقة تتخذ من الكتاب والمعرفة ركيزتين لنهضتها المجتمعية، وتدعم مسيرة المعرفة والبناء».

طباعة