في ندوة تستشرف «رؤية للمستقبل»

«تراث الإمارات» يحتفي باليوم العالمي للمتاحف

النادي يولي قطاع المتاحف أهمية خاصة. أرشيفية

نظم نادي تراث الإمارات، ممثلاً في مركز زايد للدراسات والبحوث، أول من أمس، ندوة افتراضية بعنوان «المتاحف رؤية جديدة للمستقبل»، في إطار احتفائه باليوم العالمي للمتاحف، الذي يصادف 18 مايو من كل عام.

شارك في الندوة كل من رئيس المجلس الدولي للمتاحف - فرع الإمارات، المهندس رشاد بوخش، وعضو المجلس الاستشاري للمجلس الدولي للمتاحف، الدكتور الشرقي دهمالي، وأستاذ التاريخ الحديث بجامعة الإمارات، الدكتور يحيى محمود، وعضو المكتب التنفيذي للجنة الدولية للمتاحف الاثنوغرافية بالمجلس الدولي للمتاحف، عبدالرحمن عثمان، ومساعد رئيس لأمين متحف اللوفر أبوظبي، سارة بورتوليتو، وأدارها الباحث في مركز زايد للدراسات والبحوث، الدكتور محمد فاتح زغل.

من جهتها، قالت مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث، فاطمة المنصوري، إن «نادي تراث الإمارات يولي قطاع المتاحف أهمية خاصة، لدور النادي الكبير في تعريف الأجيال بتاريخ وحضارة الأجداد ورفع مستوى الوعي التراثي والحضاري في نفوسهم».

وأشارت إلى أن النادي يمتلك سلسلة مهمة من المتاحف التراثية والتاريخية المتخصصة، مثل متحف ومعرض الشيخ زايد، ومتحف التراث الشعبي، ومتحف الأرشيف التاريخي، ومتحف التاريخ الإسلامي، التي تعدّ جميعها أيقونات حضارية تسهم في دعم رؤية الدولة الحضارية والثقافية.

وقدم رشاد بوخش نبذة تعريفية عن المجلس الدولي للمتاحف (الإيكوم) وخدماته وأهدافه، مسلطاً الضوء على «إيكوم الإمارات» بشكل خاص ونشاطاته المتنوّعة، التي تهدف إلى ترسيخ مكانة المتاحف، باعتبارها مراكز حيوية للمجتمع الإماراتي والجماهير العالمية لتبادل المعرفة والحوار الثقافي.

• النادي يمتلك سلسلة من المتاحف التراثية والتاريخية المتخصصة.

طباعة