هدية الأرشيف الوطني إلى مكتبات وطلبة أصحاب همم

إصدارات بلغة «برايل» تعرّف بتاريخ الإمارات

صورة

أهدى الأرشيف الوطني إلى 10 مكتبات مدرسية و23 مدرسة وروضة، كتيبات وطنية عن تاريخ دولة الإمارات وتراثها من إصداراته بلغة برايل، انطلاقاً من اهتمامه بأصحاب الهمم من ذوي التحديات البصرية، ولتلبية حاجتهم للقراءة المفيدة التي تسهم في تنشئتهم الوطنية السليمة، وتعزز الحسّ الوطني لديهم.

وتعد الكتيبات الثلاثة التي أهداها الأرشيف الوطني إلى المدارس والمكتبات والطلبة من ذوي التحديات البصرية، والذين يجيدون القراءة بلغة برايل، ملخصات لأهم الكتب التي أصدرها الأرشيف الوطني، وهي: «زايد من التحدي إلى الاتحاد»، و«خليفة.. رحلة إلى المستقبل»، و«قصر الحصن 1795 - 1966».

من جهته، قال المدير التنفيذي للأرشيف الوطني عبدالله ماجد آل علي: «إيماناً بدوره في مجال التنشئة الوطنية لمختلف الفئات من الأجيال الناشئة، وبالدور الذي تؤديه القراءة في صياغة شخصية الفرد، وزيادة تفاعله مع مجتمعه، فإن الأرشيف الوطني بادر إلى وضع هذه الكتيبات الوطنية في متناول الطلبة من ذوي التحديات البصرية»، مشيراً إلى أن تقديم هذه الكمية من الإصدارات المطبوعة بلغة برايل للمدارس والطلبة والمكتبات يندرج في إطار المسؤولية المجتمعية والإنسانية للأرشيف الوطني تجاه جميع الشرائح من أبناء المجتمع، ورفدهم بما يعزز لديهم الانتماء للوطن والولاء لقيادته.

وأضاف آل علي: «المبادرة تعبير عن ثقة الأرشيف الوطني بأن كل فرد من هذه الفئة هو عضو فعال في المجتمع، وعليه أن يسهم في تعزيز ثقافته والحسّ الوطني لديه».

من جهتها، أعربت الجهات التي تلقت الكتب عن سعادتها بهذه اللفتة والمبادرة الإنسانية، مشيدة بدور الأرشيف الوطني في التنشئة الوطنية السليمة للطلبة من ذوي التحديات البصرية أسوة بالآخرين من أبناء المجتمع، وبالدور الوطني الذي يؤديه الأرشيف في حفظ ذاكرة الوطن للأجيال.

• «زايد من التحدي إلى الاتحاد»، و«خليفة.. رحلة إلى المستقبل»، و«قصر الحصن».

طباعة