المبادرة تختتم برنامجها الرمضاني

«نصلكم أينما كنتم» تحظى بتفاعل «أطفال الشارقة»

ورشة «تشكيل البسكويت» قدمتها مياسة آل علي. من المصدر

اختتمت «أطفال الشارقة»، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، برنامج «أهلاً رمضان»، الذي أطلقته عن بُعد، ضمن مبادرة «نصلكم أينما كنتم» الرمضانية.

ونفذ البرنامج الذي استهدف الأطفال في الفئة العمرية من ستة إلى 12 عاماً، خلال الأسبوعين الثالث والرابع ورشاً عدة، منها: ورشة «هلال ونجمة»، التي نظمت بالتعاون مع مجلس إرثي للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، إذ هدفت الورشة إلى تعليم الأطفال أساسيات حرفة «التلي» الإماراتية، كما أنتج الأطفال خلالها أعمالاً فنية متنوّعة.

أما ورشة «رسالة تسامح» فقدمتها الطفلة علياء حارب، معرفةً من خلالها أقرانها إلى معنى التسامح، وأساليب وطرق التسامح وأهميته وأثره في حياة الفرد والمجتمع.

كما نظمت العديد من الورش استعداداً لعيد الفطر المبارك، منها ورشة «تشكيل البسكويت»، التي قدمتها مياسة آل علي، التي شاركت الأطفال طريقة إعداد البسكويت وتزيينه.

وفي ورشة «محلاك يا رمضان»، التي نظمت بالتعاون مع معهد الشارقة للتراث، قدمت «أم عزان» ورشة حول العادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة خلال شهر رمضان المبارك، وطقوس العائلات الإماراتية في هذا الشهر الكريم وعيد الفطر السعيد، واستعرضت مقدمة الورشة عدداً من المواد والأدوات المنزلية التي كانت تستخدم خلال هذا الشهر الفضيل قديماً.

وحظي البرنامج بمشاركة وتفاعل الأطفال في الورش المطروحة، إضافة إلى تفاعلهم في المنشورات التفاعلية والمسابقة الرمضانية، عبر صفحات التواصل الاجتماعي للمؤسسة.

وتضمن البرنامج، الذي هدف إلى توعية الأطفال بالسلوكيات الصحية والأخلاقية في ممارساتهم اليومية، ثلاثة محاور، هي: العادات والتقاليد، والصحة، والقيم الأخلاقية والسلوكية.

يشار إلى أن «أطفال الشارقة» تهدف من خلال هذه المبادرة إلى تعزيز السلوكيات السليمة والايجابية، وغرس القيم الأخلاقية في نفوس الأطفال، وتحقيق التواصل الفاعل مع الأطفال وأولياء أمورهم، من خلال تفعيل المبادرات التي تستهدف الأطفال، فضلاً عن تعريف الجمهور بأنشطتها وفعالياتها.

• ورشة «رسالة تسامح» سلطت الضوء على أهمية هذه القيمة وأثرها في حياة الفرد والمجتمع.

طباعة