العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    800 عارض من 46 دولة يشاركون في الدورة الـ30 لمعرض أبوظبي للكتاب

     تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أعلن مركز أبوظبي للغة العربية في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي عن برنامج وفعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب بدورته الثلاثين إضافة إلى الإجراءات الاحترازية التي سيتم تطبيقها للحفاظ على سلامة المنظمين و العارضين و الزوار.

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بمقر مركز الشباب بأبوظبي بحضور  علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، ويورجن بوز، رئيس معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي شارك افتراضيا وموزة الشامسي المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة وسعيد الطنيجي مدير المكتب الإعلامي لمركز أبوظبي للغة العربية.

    و قال  علي بن تميم :" نسعى بكل جهد لتحقيق رؤية معرض أبوظبي الدولي للكتاب الطموحة في ترسيخ مكانته بين أفضل معارض الكتب العالمية، وذلك من خلال عقد شراكات دولية بناءة مع رواد القطاع الثقافي حول العالم.. ويسعدنا هذا العام أن نحتفي بجمهورية ألمانيا الاتحادية ضيف شرف المعرض وأن نعلن عن شراكتنا مع معرض فرانكفورت الدولي للكتاب" .

    وأضاف " في مركز أبوظبي للغة العربية ندرك أن الارتقاء بقطاع النشر والأدب يترتب عليه الكثير من الجهود الحثيثة التي تمتد لأبعد من إتاحة المنصات المناسبة للالتقاء الفكري والتعاون بين الأفراد والمؤسسات.. ويسرنا الإعلان عن إطلاق أول منصة افتراضية لبيع حقوق النشر على مستوى المنطقة العربية.. كما أننا اتخذنا خطوات عملية لدعم هذا القطاع من خلال توفير حزمة شاملة من الفوائد التحفيزية للناشرين والمؤلفين على حد سواء.. وخير دليل على ذلك النقلة النوعية في برنامج "أضواء على حقوق النشر" الذي قمنا من خلاله برفع عدد المنح التي نخصصها الى 300 منحة وضم فئتي الكتاب الإلكتروني والكتاب الصوتي إلى الكتاب الورقي المترجم هذا العام".

    و قال إن الدورة الثلاثين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب تشهد مشاركة أكثر من 800 عارض حضوريا و افتراضيا من أكثر من 46 دولة من حول العالم وسيشارك العارضون المشاركون حضوريا قائمة إصداراتهم وفعالياتهم افتراضيا لضمان وصولها إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور.

    و أكد  أن مركز أبوظبي للغة العربية يستضيف جمهورية ألمانيا الاتحادية كضيف شرف في الدورتين الثلاثين و الحادية والثلاثين للمعرض، احتفاء بالروابط الثقافية والحضارية، ولتسليط الضوء على الإرث الثقافي الغني لألمانيا وإسهاماتها في قطاع المعرفة والتبادل الثقافي.

    و أعلن علي بن تميم خلال مؤتمر صحفي تولي موزة الشامسي المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة منصب مديرة معرض أبوظبي الدولي للكتاب لتكون أول امرأة تدير معرضا دوليا للكتاب في المنطقة.

    و قالت موزة الشامسي إن معرض أبوظبي الدولي للكتاب يعد أحد أهم معارض الكتاب عالميا، ونؤكد جاهزيتنا لاستضافة هذا الحدث الهام، في خطوة تعد تكليلا لنجاح إمارة أبوظبي في التصدي لتبعات جائحة كوفيد19، بفضل توجيهات قيادتنا الحكيمة وإخلاص وتفاني أبطال خط الدفاع الأول.

    وأضافت الشامسي: "يمثل المعرض أحد أهم الفعاليات التي تعنى بقطاع النشر في منطقة الشرق الأوسط ويستضيف طيفا واسعا من دور النشر العربية والعالمية و يوفر منصة للناشرين وأصحاب الفكر والأدباء والمكتبات والوكلاء والهيئات الثقافية والحكومية من حول العالم لتبادل الأفكار واستكشاف أفق التعاون، والتعرف على أبرز الاتجاهات والابتكارات في القطاع والاطلاع على أهم الإصدارات الأدبية".

    و أشارت إلى أنه و للمرة الأولى وضمن برنامج معرض أبوظبي الدولي للكتاب ينظم مركز أبوظبي للغة العربية معرض "من سندريلا إلى سندباد كلاسيكيات عربية وألمانية" خلال الفترة الممتدة من أبريل إلى سبتمبر 2021 في المجمع الثقافي إلى جانب استضافته سلسلة عروض أفلام من السينما الألمانية في منارة السعديات من 27 إلى 29 مايو المقبل.

    و اعتمد منظمو معرض أبوظبي الدولي للكتاب سلسلة من الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الجمهور والمشاركين حيث يتوجب على جميع الزوار التسجيل بشكل مسبق قبل زيارة المعرض للحصول على بطاقة الدخول الإلكترونية، وذلك من خلال الموقع الإلكتروني
    https://adbookfair.com/ أو تطبيق الهاتف المتحرك و ستكون المدة القصوى للزيارة 3 ساعات، على أن تزويد الزوار بسوار ورقي ملون عند الدخول لتمكين المنظمين من تحديد موعد انتهاء الزيارة.

    و يتوجب على الزوار والمشاركين تفعيل تطبيق الحصن على هواتفهم الذكية، وإبراز نتيجة سلبية لفحص مسحة الأنف تمت خلال الـ 48 ساعة الماضية، أو علامة /@/ أو علامة /E/ على تطبيق الحصن للتمكن من دخول المعرض، وسيتم إجراء فحص لدرجة الحرارة عند المداخل.. وستخصص إدارة المعرض بوابات خاصة للمغادرة لتجنب الازدحام عند المداخل، كما سيتم إيقاف دخول الزوار عند بلوغ الحد الأقصى لاستيعاب القاعات.

    طباعة