يستقبل طلبات المشاركة في مسابقة «فارس الشعر»

«الشارقة القرائي للطفل»: الإبداع المحرّك الأساسي لتنمية الإنسان

صورة

يواصل مهرجان الشارقة القرائي للطفل استقبال طلبات المشاركة في مسابقة «فارس الشعر»، التي ينظمها سنوياً بالتعاون مع المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لغاية السادس من مايو عبر الرابط: https:/‏‏/‏‏bit.ly/‏‏3ehSiNI، حيث سيتم تأكيد قبول طلب المشاركة عن طريق تواصل إدارة المهرجان بشكل مباشر مع المشاركين.

ورصد المهرجان، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، للفائزين بالمسابقة جوائز قيّمة، حيث سيحصل صاحب المركز الأول على 3000 درهم وبُردة الشِعر، والفائز بالمركز الثاني 2000 درهم، فيما سينال المركز الثالث جائزة قدرها 1000 درهم. وتسعى الهيئة من خلال المسابقة إلى النهوض بالذائقة الأدبية للأطفال واليافعين، وإيجاد جيل جديد من الشعراء قادر على قراءة القصائد العربية وحفظها والتمكّن من إلقائها أمام الجمهور.

وتستهدف الجائزة ثلاث فئات: الأولى طلبة الصفوف الابتدائية من الأول حتى الرابع، حيث ينبغي على المشاركين حفظ قصيدة واحدة من 10 أبيات من جملة قصائد مختارة لهذه الفئة، سيتم توجيه المشاركين لإلقائها أمام لجنة التحكيم، فيما تضم الفئة الثانية طلبة الصفوف المتوسطة من الخامس حتى الثامن، الذين يجب عليهم حفظ وإلقاء قصيدتين من 10 أبيات من قصائد خاصة لهذه الفئة، أما الفئة الثالثة فهي موجهة للطلاب من الصف التاسع حتى الثاني عشر، حيث يستوجب عليهم حفظ ثلاث قصائد مختارة ليتم إلقاؤها أمام لجنة التحكيم.

وحددت لجنة تنظيم المسابقة عدداً من الشروط للمشاركة منها حفظ المتسابق لعدد من القصائد وفق الفئة التي يتبعها، والتمكّن من النطق الصحيح للكلمات مع جودة الضبط ومخارج الحروف، كما حددت على المتسابقين امتلاك مهارات الإلقاء والتعبير، كما سيتم الأخذ في الحسبان شخصية المتسابق خلال الإلقاء ومدى تمكنه من القصيدة. ويمكن للمدارس الراغبة في المشاركة في المسابقة ترشيح ثلاثة في كل مجالات المسابقة، على أن تتولى تدريبهم على الحفظ والإلقاء وتأهيلهم للمشاركة، وضرورة تحديد مجال المشاركة في استمارة التقدم للمسابقة.

وحول تنظيم المسابقة قالت منسق عام مهرجان الشارقة القرائي للطفل، خولة المجيني: «هذه المسابقة جزء من استراتيجية المهرجان وأهدافه الرامية إلى غرس الثقافة الأصيلة، وتعلم اللغة العربية في الأجيال الجديدة، لتكون قادرة على بناء أوطانها، فالاهتمام باللغة العربية وتكريسها في نفوسهم هو اهتمام بمستقبل الأجيال الجديدة واستثمار في وعيها وهويتها وانتمائها».

وتابعت منسق عام مهرجان الشارقة القرائي للطفل: «نحرص في المهرجان على تقديم كلّ ما يخدم النهوض بطاقات الأطفال واليافعين وإبداعاتهم ويتيح الفرص أمامهم لاكتشاف المزيد عن عوالم الأدب والفن، فواجبنا هو أن نقود هذا الجيل نحو المزيد من الإبداع الذي نعتبره المحرّك الأساسي لتنمية الإنسان، ونأمل أن تحقق المسابقة غايتها وتكشف لنا عن شعراء جدد يثرون المشهد الثقافي العربي مستقبلاً».

ويقام مهرجان الشارقة القرائي للطفل هذا العام خلال الفترة من 19 إلى 29 مايو المقبل، تحت شعار «خيالك» متخذاً كل الإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة لضمان حماية المشاركين والزوّار، حيث وضعت إدارة المهرجان خطة متكاملة لإجراء تعقيم يومي لمرافق وقاعات وردهات المهرجان، إلى جانب توفير ماسحات حرارية ومعقمات للأيدي، والتأكيد على الالتزام بارتداء الأقنعة وترك مسافة أمان.

طباعة