مركز القطارة يُحيي ذكراه العاشرة باستضافة معرضين فنيين

«جداريات» يحتفي بتراث الإمارات وإنجازاتها

الجداريات موزعة عبر ممرات وأروقة وقاعات المركز. من المصدر

يُحيي مركز القطارة للفنون في مدينة العين الذكرى العاشرة لتأسيسه، عبر استضافة معرضَي «جداريات» و«أرضية مشتركة»، اللذين يحتفيان بالمجتمع الإبداعي والساحة الفنية في دولة الإمارات.

ويتناول معرض «جداريات» موضوعات تاريخية مهمة من منطلق ثقافي، من ضمنها التاريخ، والنمو السريع الذي شهدته دولة الإمارات، والرؤية الحكيمة للوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والإنجازات غير المسبوقة التي حققتها الدولة، مثل نجاح مهمة إطلاق مسبار الأمل لكوكب المريخ، وكذلك أهمية المحافظة على التراث بالتوازي مع تبني الحداثة، والدور المؤثر للمرأة الإماراتية في مجتمعها.

وكلف 12 فناناً، بالتعاون مع المجمّع الثقافي، لإبداع الأعمال المعروضة في «جداريات»، التي سيتمكن الزوار من تأملها عبر مختلف غرف وممرات وأروقة وقاعات مركز القطارة للفنون، وهي مستوحاة من تاريخ أبوظبي وثقافتها وتراثها الاجتماعي، وحاضرها ومستقبلها الواعد.

بينما يأتي معرض «أرضية مشتركة» ليبرز المشتركات التراثية والثقافية بين السعودية والإمارات، ويستلهم أفكاره من وحي الحوار الأخويّ بين البلدين، ويستعرض الفنانون السبعة المشاركون في المعرض أفكارهم وتجاربهم الحياتية المتنوعة وتعابيرهم الفنية، من خلال سرد بصري تعبيري يشمل أعمالاً متنوعة.

من جهته، قال مدير مركز القطارة للفنون في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، أحمد محمد بارزيق: «فخورون بما قدمه المركز على مدار 10 سنوات، إذ نسلّط الضوء في ذكراه العاشرة على إسهاماته في تعزيز المشهد الفني بأبوظبي ودولة الإمارات بوجه عام»، مشيراً إلى أنه على مدار العقد الماضي، شكّل المركز فضاءً فنياً متسعاً في منطقة العين، استقطب المهتمين من مختلف الفئات العمرية والجنسيات والثقافات، ومكّنهم من اكتشاف الفنون والثقافة وممارستها.

وأضاف بارزيق: «من خلال تلك الأعمال التي أبدعتها أنامل كوكبة من الفنانين نوجه تحية تقدير لمجتمع الفنون والإبداع، وما تعكسه أفكار تلك الأعمال الأصلية الفنية من ماضي وحاضر ومستقبل الوطن، وندعو الجمهور إلى زيارة المركز والاحتفاء بتلك الأعمال الفنية والمشاركة في الاحتفال بمسيرة المركز».

من جهتها، قالت مديرة الفعاليات المجتمعية في المجمّع الثقافي، سمية السويدي: «من خلال عرض هذه الأعمال، فإننا نقدم لوحة متكاملة يلتف حولها مجتمع الفنون، للتأمل في قصة نجاح دولة الإمارات وإرثها التراثي والثقافي الأصيل».

• الأعمال أبدعتها أنامل مجموعة من الفنانين.

• المعرض الثاني يبرز المشتركات بين السعودية والإمارات.

طباعة