العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    منحوتة لمطر بن لاحج

    «طاقة الكلام»: 6 أطنان من «الفن»

    إضافة إلى العمل الفني داخل القصر توجد نسختان فضيتان تحتضنهما الحديقة الخارجية. من المصدر

    يحتضن قصر الوطن ثلاث نسخ من العمل الفني الفريد «طاقة الكلام»، الذي أبدعه الفنان الإماراتي مطر بن لاحج خصيصاً لقصر الوطن بألوان وأحجام مختلفة، ويبرز جمال وبراعة الفنون العربية التقليدية.

    ويمثل العمل الفني «طاقة الكلام» جزءاً من إرث العطاء المستدام الذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، حيث يستلهم كل عمل من هذه الأعمال مقولة مأثورة من كلام الوالد المؤسس، ويجسدها بأسلوب هندسي وإبداعي شديد الدقة والتوازن. ويتواجد العمل الفني الرئيس داخل قصر الوطن، ويجسد مقولة: «الثروة الحقيقية هي ثروة الرجال وليس المال والنفط، ولا فائدة في المال إذا لم يسخر لخدمة الشعب». وتحتضن الحديقة الخارجية لقصر الوطن نسختين فضيتين من العمل الفني الرئيس الموجود داخل القصر. حيث تجسد النسختان المصغرتان من العمل الفني «طاقة الكلام» مقولات إضافية للشيخ زايد، «طيب الله ثراه»، الأولى: «إن العلم والتاريخ يسيران جنباً إلى جنب، فبالعلم يستطيع الإنسان أن يسطر تاريخه ويحفظه للأجيال، ليطلعوا عليه ويعرفوا ما قام به الأجداد والآباء». أما المقولة الثانية، فهي: «إن تعليم الناس وتثقيفهم في حد ذاته ثروة كبيرة نعتز بها، فالعلم ثروة، ونحن نبني المستقبل على أساس علمي». ويبلغ وزن منحوتة «طاقة الكلام» الرئيسة الموجودة داخل القصر ستة أطنان، في حين تبلغ زنة كل نسخة من النسخ الخارجية الموجودة في حديقة قصر الوطن أربعة أطنان. وقد صممت هذه الأعمال الفنية بأسلوب إبداعي يتيح للضيوف الدخول إليها لاستكشاف أبعادها الفنية من منظور مختلف. وبما يمتاز به من تجارب ترفيهية ثقافية مميزة، يتيح قصر الوطن للزوار فرصة فريدة للتعرف إلى مسيرة التقدم في دولة الإمارات العربية المتحدة بلمحات من تاريخ الدولة العريق وحاضرها المشرق، ورؤيتها لمستقبل أكثر ازدهاراً.


    يبرز العمل جمال وبراعة الفنون العربية التقليدية.

    «طاقة الكلام» يستلهم مقولات الشيخ زايد، ويجسدها بأسلوب هندسي وإبداعي شديد الدقة.

     

    طباعة