العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يختتم فعالياته اليوم بمشاركات وفعاليات استقطبت مئات الزوار

    «فنون العالم دبي».. يواصل تسهيل اقتناء العمل الفني

    صورة

    تراعي فعاليات الدورة السابعة من معرض «فنون العالم دبي 2021»، التطبيق الصارم لجميع إجراءات الصحة والسلامة المُوصى بها، ونجح مركز دبي التجاري العالمي في إثبات قُدرته على تقديم بيئة تتميز بأفضل مستويات الأمان لاستضافة الفعاليات التجارية المباشرة وتنظيم المعارض العالمية.

    المعرض الرائد على مستوى منطقة الشرق الأوسط، الذي يختتم فعالياته اليوم، يقدم إبداعات فنية بأسعار مناسبة للجميع، ما يتيح إمكانية اقتناء اللوحة والعمل الفني عموماً من قبل أكبر شريحة من أفراد المجتمع، هذه الميزة تجعل المعرض يشهد إقبالاً كبيراً من الجمهور ومقتني الأعمال الفنية.

    ونجح معرض الفن الحضري دبي، وهي مساحة مخصصة لفن الغرافيتي وفنون الشارع، في استقطاب اهتمام كبير من الزوار في اليوم الأول للمعرض، حيث قدم جلسات فنية مباشرة، شارك فيها عدد من أبرز الفنانين المحليين والعالميين، وتضمنت هذه الفعالية مسابقة تتيح للفائز فيها الحصول على مساحة عرض مجانية في نسخة العام المقبل من المعرض.

    «ثياتر أوف ديجيتال آرت» قدّم تجربتين بصريتين مميزتين، تحت عنوان «من مونيه إلى كاندينسكي والانطباعيين»، وبرزت مشاركة شرطة دبي بمجموعة من الأعمال الفنية التي قدمها ضباط موهوبون، كما شهد المعرض عرضاً للأزياء ضم مجموعة أعمال فنية قابلة للارتداء ومصنوعة يدوياً من إبداعات المصممة المقيمة في دبي، سمر رأفت.

    استقطبت هذه النسخة من المعرض، مشاركة أكثر من 250 فناناً وصالة عرض من 27 دولة، وكان الزوار على موعد مع أكثر من 2000 قطعة من مختلف الأنواع الفنية، بدءاً من الوسائط المختلطة والتصوير الفوتوغرافي، وصولاً إلى النحت والغرافيتي والفنون الرقمية.

    ورش عمل متنوّعة

    قدّم رُكن ورش العمل لزوار المعرض الراغبين في تعزيز مهاراتهم الفنية وابتكار أعمالهم الفنية الخاصة، فرصة المشاركة في سلسلة من ورش العمل التي يُديرها أبرز خبراء القطاع، مع الحفاظ على إجراءات التباعد الاجتماعي. بينما تحمل نهاية الأسبوع مجموعة من الفعاليات المشوّقة مثل الرسم بالسكين، التي يُقدمها معرض فنون آرتس من دبي، وجلسة رسم مخصصة للأطفال مع معرض أرتيزار الفني الافتراضي، وجلسات التصوير الفوتوغرافي من نيكون للبالغين والأطفال.

    وقالت الفنانة المسؤولة عن إدارة ورش العمل، فالنتينا اليكسيفنا: «أتعاون للعام الثالث مع معرض فنون العالم دبي لتقديم الجلسات الفنية، وأحرص خلال الورش على تزويد المشاركين بتوجيهات مفصلة، لأتيح لهم ابتكار أجمل القطع الفنية على اختلاف مهاراتهم».

    فنانون مشاركون

    شارك في نسخة هذا العام من المعرض مجموعة واسعة من الفنانين، وتبرز بين محتويات المعرض مشاركات فنية محلية مميزة، من بينها أعمال الفنانة الإماراتية موزة المنصوري، التي تستوحي إبداعاتها من التفاصيل اليومية الاعتيادية، مثل الموسيقى والأفلام والطبيعة، تصنع منها لوحات فنية صغيرة تمزج الألوان المتنوعة مع أسلوبها التجريدي المتقن. وتعرض الفنانة الإمارتية أمل محمد، المتخصصة في علوم الرياضيات، مجموعة حصرية من أعمالها الفنية المستوحاة من البحر والكائنات الأسطورية والطاقة الأنثوية. واستلهمت أمل عملها الفني الأبرز «الدوامة» من القصص الشعبية الإماراتية، حيث تعرض من خلاله جمال الكائنات البحرية الملونة. وتشارك الفنانة سارة الحربلي للمرة الأولى في فعاليات المعرض، من خلال مجموعة من الأعمال الفنية الفريدة، حيث تعدّ أول فنانة تقدم مفهوم الطيف تعبيراً عن الفن الروحي لتلاوة القرآن الكريم. وتصوّر تشكيلة الحربلي من الأعمال الفنية الآيات القرآنية على شكل إشارات صوتية يتم عرضها على لوحات ورسومات جدارية، وغيرها من فنون النحت.

    مواهب ناشئة

    بهدف تسليط الضوء على المواهب الناشئة في مجال فن صناعة الفخار، تنظّم هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، معرضاً للمصنوعات الفخارية للفنانين الصغار والكبار من مواطني دولة الإمارات وسكانها. وسيقدم المعرض أعمال الفنانين الصغار الذين تعلّموا فن صناعة الفخار في مركز الجليلة لثقافة الطفل، وأبدعوا قطعاً فنية تتميز بمعايير الحرفية والتكنولوجيا والابتكار.


    أعمال الإماراتية أمل محمد مستوحاة من البحر والكائنات الأسطورية والطاقة الأنثوية.

    الفنانة الإماراتية موزة المنصوري توثق التفاصيل اليومية، مثل الموسيقى والأفلام.

    تصوّر سارة الحربلي الآيات القرآنية على شكل إشارات صوتية تعرضها على لوحات.

    طباعة