العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    باشكرستان.. موسيقى وأثواب مطرّزة ورقص على أنغام «الكوراي»

    لم تنفصل الموسيقى الباشكيرية عن ملابس أهلها التقليدية فكلتاهما مزخرفة وغنية بالتفاصيل. من المصدر

    من بلاد تفصل بينها وبين الشارقة مئات المدن وآلاف الكيلومترات، حملت فرقة «ميراس» تراث جمهورية باشكرستان إلى ساحة التراث في قلب الشارقة، لتؤدي أمام جمهور «أيام الشارقة التراثية الـ18» جماليات الغناء والرقص الباشكيري. وبآلات موسيقية شعبية تتشابه في تصميمها مع العديد من الآلات الوترية والنفخية المعروفة، جمّعت الفرقة الجمهور حولها، محققة رسالة التواصل والتلاقي بين مختلف الثقافات والحضارات عبر التراث الثقافي، حيث اصطف أعضاء فرقة الهبان الإماراتيون يستمعون للموسيقى ويتابعون جماليات الرقص الشعبي الباشكيري. وعلى أنغام آلة (كوراي) التي تشبه الناي في تصميمها وصوتها، قدمت الفرقة صورة واضحة لطقوس الفرح الباشكيري، إذ امتزج صوت الكوراي مع ألحان آلة (كلكوبيز) الوترية التي تشبه الربابة أو الجوزة المصرية بشكل مستطيل ومزخرف، وكذلك آلة (الدومبرا) القريبة في لحنها وتكوينها من آلة البزق، لتشكل مع الأكورديون والطبل جوقة لإشاعة البهجة والتعبير عن مناسبات الفرح ومواسم الخير.

    ولم تنفصل الموسيقى الباشكيرية عن ملابس أهلها التقليدية، فكلتاهما مزخرفة وغنية بالتفاصيل ومحملة بالكثير من الدلالات الثقافية التي تعبر عن جذور الباشكير، إذ أدى أعضاء الفرقة الرجال رقصاتهم بقبعات مصنوعة يدوياً من فراء الثعالب، وأثواب من المخمل المطرز بالذهب، فيما ظهرت النساء بضفائر طويلة على المنكبين، وفساتين تتلون بالأحمر والأبيض، وتتزين بالعُملات الفضية. ولأن عرض فرقة «ميراس» يقدم لأول مرة في الإمارات منذ تأسيس الفرقة قبل عقود، فإن ملامح التلاقي والتشابه بين ثقافة الباشكير والعرب كانت أول ما لاحظه مدير الفرقة، الفنان بايراس، إذ قال: «إن الكثير من السمات والتقاليد الباشكيرية تتشابه مع نظيرتها العربية والإسلامية، بدءاً من زينة المرأة، ودور الرجل، ووصولاً إلى نوع الموسيقى، وانتهاءً بالأسماء الشائعة في بلادنا، فبين أعضاء الفرقة شبان يحملون اسم سلطان، وقاسم، ومصطفى، وإدريس، ونحن نعرف أن هذه الأسماء كلها عربية».

    طباعة