جلسة حوارية في «بيت التراث العربي»

العبدان: أول مطرب إماراتي هو يوسف نقي وظهر في الثلاثينات

من جلسة «الطرب الشعبي في الإمارات» في «بيت التراث العربي». من المصدر

في إطلالة على بدايات ظهور أهم رواد الطرب الشعبي في الإمارات، وتتبّع بواكير استخدام الآلات الموسيقية الحديثة، استضاف «بيت التراث العربي» في «أيام الشارقة التراثية الـ18» الباحث والفنان الإماراتي علي العبدان في جلسة حوارية أدارها الفنان محمد غباشي، تحت عنوان «الطرب الشعبي في الإمارات وأهم رواده 1950 – 1970».

وقال العبدان في مستهل حديثه: «ما كان سائداً في الإمارات قديماً هي فنون شعبية وليس طرباً غنائياً، لأن الطرب وصل الإمارات من مناطق أخرى، مثل البحرين التي كانت تمثل قاعدة الموسيقى في الخليج، واليمن التي كانت حاضنة كبيرة للموسيقى والغناء القديم»، مبيناً أن أول مطرب إماراتي هو يوسف نقي الذي ظهر في ثلاثينات القرن الماضي.

وذكر العبدان أن الرائد الثاني للطرب في الإمارات هو الفنان الراحل حارب حسن، الذي تعلم الغناء الشعبي والعزف على العود في البحرين، مشيراً إلى أنه قبل ذلك لم تكن الأدوات الموسيقية تستخدم في الإمارات، وأن حسن لم يخرج عن الألحان اليمنية والباستات البحرينية، لكن نجمه لمع في الأربعينات، ويحسب له غناء القصيدة الإماراتية من خلال أدائه لـ«حبيب القلب» للشاعر ماجد النعيمي، التي تعد من أشهر الأغنيات التي قدّمها.

وأكد العبدان أن الفنان محمد عبدالسلام هو أول مطرب في دبي، وأول من سجل أسطوانة في شركة «دبي فون» في الأربعينات، مبيناً أنه كان أول مطرب إماراتي يذكر في إذاعة القاهرة، بينما كان حارب حسن أول إماراتي يغني على أثير إذاعة «بي بي سي العربية» في الستينات. الحديث عن رواد الفن الشعبي، لا يمضي من دون ذكر الفنان علي بن روغة، الذي قال العبدان عنه إنه كان يغني بلهجة بدوية بيضاء، وذلك لعب دوراً مهماً في انتشار أغنياته التي كانت معظمها على مقام الرست، إلا أنه نجح في تقديم مقام البياتي، ومقام الصبا، والسيكا. وأخيراً عرّج العبدان في حديثه على سيرة الفنان محمد سهيل، الذي اشتهر بالإنتاج الموسيقي والتصوير الفوتوغرافي، كما لحن على مقام نادر جداً هو «السيكا الأصلي».


محمد عبدالسلام أول مطرب في دبي، وأول من سجّل أسطوانة في «دبي فون».

حارب حسن أول إماراتي يغني من إذاعة «بي بي سي العربية» في الستينات.

طباعة