«الحارات الإماراتية القديمة».. في العدد الجديد من مجلة تراث

غلاف العدد الجديد من المجلة. من المصدر

صدر في أبوظبي، أخيراً، العدد 258 لشهر أبريل 2021 من مجلة تراث، التي يُصدرها نادي تراث الإمارات، بمركز الشيخ زايد للدراسات والبحوث.

وخصصت المجلة في عددها الجديد، ملفاً خاصاً حول «الحارات الإماراتية القديمة»، واحتوى الملف على 12 تحقيقاً ومقالاً عرضت الكثير من الجوانب التراثية والشعبية والتاريخية لحارات الإمارات، ووثقت للكثير من مشاهدها وصورها القديمة التي حفظتها الذاكرة الثقافية والشعبية.

وفى افتتاحية العدد، كتبت رئيسة التحرير شمسة الظاهري، عن الحارات الإماراتية القديمة، باعتبارها موروثاً حضارياً وثقافياً عريقاً من المعالم القديمة المترفة، مثل البيوت والحصون والقلاع والمساجد والأسواق.

ولفتت الظاهري إلى اهتمام الإمارات، بهذه المباني التاريخية، وذلك بإعادة تأهيلها، من أجل أن تُعيد لها ألق الماضي، وذلك في إطار استراتيجية تستهدف ترميم الحارات القديمة والحفاظ عليها.

وتضمن الملف «خمس حكايات من شوارع العين»، للكاتب أحمد مجدي همام، ووثق حاتم عبدالهادي، التراث الذى يُزين شوارع أبوظبي، وتناولت شمسة حمد الظاهري، قصص الحارات القديمة في مدينة العين، وتناول الدكتور علي عفيفي شوارع وحواري أبوظبي في كتب الرحالة، وعرج حاتم السيد على بعض حكايات شوارع دبي، وروى عبدالعليم حريص، قصة «مليحة.. حاضنة التاريخ»، وتتبعت فاطمة عطفة، أسماء شوارع دبي في عيون الأدباء، واستعرضت الدكتورة هلا علي، قصة «الخريس.. نخيل وطين وماء».

وفى الجديد من مجلة تراث الإماراتية تغطيات لأنشطة نادي تراث الإمارات، بجانب 29 مقالة وتحقيقاً وموضوعاً متنوعاً في شؤون الثقافة والفنون والتراث الإماراتي والعربي والإنساني، وتسجل فاطمة مسعود المنصوري، صفحات من مسيرة حثبور بن كداس الرميثي، أحد خبراء ومستشاري التراث، في نادي تراث الإمارات، وفي نجوم لا تغيب تتذكر مريم النقبي بعضاً من حياة الشاعر الشعبي سلم بن سعيد الدهماني، فيما يواصل محمد شحاتة العمدة، رواية فصول سيرة الأميرة ذات الهمة، ويتناول الدكتور أحمد عفيفي «الإيقاع الشعري عند شهاب غانم»، ويقدّم عبدالله المتقي قراءة جديدة لرواية علي أبوالريش «جلفاري علي ضفاف النيل»، وكتب صلاح لبريني عن «البعد الغنائي في ديوان بدأت مع البحر للشاعر محمد عبدالله البريكي»، وكتب ياسر شعبان عن ستة كتب تجعل زيارة الإمارات أكثر متعة، وقدّم الزبير مهداد تحقيقاً حول «تراث الخط العربي بأنامل الإماراتيات».

طباعة