سباقات المهرجان تتواصل حتى 3 أبريل

«الظفرة البحري».. التراث والحداثة على شاطئ واحد في المرفأ

صورة

وسط أجواء حماسية على شاطئ مدينة المرفأ في منطقة الظفرة بأبوظبي، تواصلت السباقات التراثية والحديثة لمهرجان الظفرة البحري الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي ونادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، حتى الثالث من أبريل المقبل.

وكشف الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان، رئيس لجنة الإمارات للكايت سيرف والتجديف والتزحلق على الماء، بعد تتويجه الفائزين بسباقي «جنانة للمحامل الشراعية فئة 22 قدماً» و«التجديف الواقف»، عن استقدام المهرجان رياضة الجناح البحري (Wing Foil) للمرة الأولى، والتي ستنطلق منافساتها خلال الدورة الحالية بسباق تجريبي، مشيراً إلى أن اللجنة المنظمة تعتزم إدراج هذه الرياضة ضمن فعاليات المهرجان المقبلة، تجسيداً لرؤية القيادة في استقطاب أهم الرياضات العالمية، وتأهيل الشباب الإماراتي لخوض مختلف البطولات المحلية والإقليمية والعالمية.

وأعرب عن سعادته وسعادة المشاركين بعودة مهرجان الظفرة البحري بدورته الاستثنائية الحالية التي تنظم وسط إجراءات احترازية ووقائية، مضيفاً: «لقد ترك العام الماضي فراغاً كبيراً لدى المتسابقين، لما يمتاز به شاطئ مدينة المرفأ في منطقة الظفرة بأبوظبي من طبيعة جميلة ومناسبة للكايت سيرف بشكل خاص، والرياضات البحرية عموماً».

وأسفرت نتائج سباق جنانة للمحامل الشراعية فئة 22 قدماً عن فوز المحمل «الصاروخ» رقم 45 بالمركز الأول، وفي المركز الثاني جاء المحمل «صاروخ» رقم 64، وحل في المركز الثالث «زلزال»، وكان المركز الرابع من نصيب «نزاع»، أما المركز الخامس ففاز به المحمل «داحس».

كما شهدت فعاليات المهرجان انطلاق مسابقة صيد الكنعد. وقال مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية عبيد خلفان المزروعي، إن «مسابقة صيد الكنعد حظيت خلال الأيام الثلاثة الماضية بإقبال كبير»، مشيراً إلى أن باب التسجيل في المسابقة مفتوح حتى الثالث من أبريل المقبل.

وأوضح أن طريقة الصيد فقط بطريقة اللفاح (التشخيط) بالسنارة أو بالخيط التقليدي، ولا يسمح بالصيد بطريقة الألياخ بجميع أنواعها.

أحمد بن حمدان:

• «رياضة الجناح البحري ستنطلق للمرة الأولى خلال الدورة الحالية بسباق تجريبي».

طباعة