منفَّذة بتقنية الطباعة على الحرير

16 من لوحات بانسكي في معرض ببروكسل

لوحة «غايم تشاينجر» بيعت بـ23 مليون دولار. رويترز

تراهن دار لعرض الأعمال الفنية في بروكسل على فنان الشارع الشهير بانكسي الذي تباع أعماله بأسعار خيالية في المزادات، لإعادة فتح أبوابها في خضم الوباء، إذ تنظم معرضاً يفتتح اليوم يضم 16 من لوحاته منفذة بتقنية الطباعة على الحرير.

وقال مالك المكان الجديد الإيطالي ديوداتو سالافيا الذي يدير صالات عرض في بلده وفي سويسرا لـ«وكالة فرانس برس»: «إنه (كوفيد).. كان علينا الضرب بقوة. لذلك قررنا أن نبدأ مع بانكسي فنان الشارع الأكثر شهرة».

وستكون الأعمال المعروضة متاحة فقط لمجموعات صغيرة من الأشخاص في فترات مدتها نصف ساعة. وتم حجزها بالكامل، ونظراً إلى أن قائمة الانتظار طويلة، يدرس المنظمون إمكان تمديد المعرض إلى ما بعد التاريخ المحدد لاختتامه في 22 مايو المقبل.

وتراوح أسعار الأعمال بين 50 ألفاً و300 ألف يورو. ومن أبرزها واحد ثلاثي الأبعاد يُظهر اللوحة الشهيرة «فلاور ثروور» التي تمثل محتجاً مقنعاً يهمّ بإلقاء باقة من زهور.

وبيعت لوحة لبانكسي، أول من أمس، تكرّم أفراد الطواقم العلاجية، خلال مزاد في لندن بـ16.75 مليون جنيه استرليني (23 مليون دولار)، وهو مبلغ قياسي لأعمال الفنان سيعود ريعه للهيئة الصحية البريطانية. وتحمل اللوحة المرسومة بالأبيض والأسود عنوان «غايم تشاينجر» (تغيير المعادلة)، وتمثل فتى صغيراً يلعب بدمية على شكل ممرضة تضع كمامة بعدما رمى في القمامة مجسمات «باتمان» و«سوبرمان».

 

طباعة