24 إصداراً جديداً تزيّن «مكتبة الموروث»

قائمة طويلة من العناوين تضمها مكتبة الموروث. من المصدر

تزامناً مع «أيام الشارقة التراثية» في دورتها الـ،18 التي تستمر حتى 10 أبريل المقبل، أضاف معهد الشارقة للتراث إلى قائمة إصداراته أكثر من 24 عملاً جديداً، تُعرض جميعها في جناح «مكتبة الموروث»، التابعة له، على هامش الفعاليات المستمرة في ساحة التراث بقلب الشارقة.

وشملت الإصدارات الحديثة للمعهد موسوعات ودراسات وأبحاث، ومعاجم، تضم عناوين من مختلف موضوعات الموروث الشعبي الإماراتي والعربي والعالمي.

ومن أبرز الأعمال الصادرة «موسوعة الحرف والمهن والصناعات التقليدية» لحسن الغردقة، و«موسوعة الأقوال والأمثال» للدكتورة أنيسة فخرو، و«مقاربات نقدية حول موسوعة الكائنات الخرافية» التي شارك في إعدادها مجموعة من المؤلفين، وكتاب توثيقي بعنوان «حصاد أسابيع التراث العالمي»، وآخر يضم حصاد أيام الشارقة التراثية، وكتاب «التراث الثقافي العالمي في الدول العربية» للدكتور عبدالعزيز سالم، و«علم الأوبئة العربي وأثره في مكافحة جائحة كورونا» للدكتور خالد حربي، و«معاني الكلمات العامية في اللهجة الإماراتية» للدكتور سالم القمزي، وكتاب الحضارة العربية والإسلامية في مقدونيا (عربي - إنجليزي) للدكتور مسعود إدريس.من جهته، قال مدير إدارة المحتوى والنشر بمعهد الشارقة للتراث رئيس اللّجنة الثقافية لأيام الشارقة التراثية، الدكتور منّى بونعامة: «نعتبر (الأيام التراثية) مناسبة ملائمة لإطلاق باقة من الإصدارات النوعية الجديدة للمعهد، لأن الحدث يمثل فرصة لا تعوض لإطلاع الباحثين والمهتمين بالتراث والجمهور العام على جديد الأبحاث والدراسات، ونهدف الى أن تصل إصداراتنا إلى من يمكنه الاستفادة منها والاستمتاع بالمعرفة التي تقدمها، لأنها نتاج جهد مؤلفين وفرق بحثية، وتشمل معارف وكنوزاً تضيف المزيد من الوعي بقيمة التراث وأهميته في حياة الشعوب، لصياغة ملامح هويتها وتعزيز مستقبلها انطلاقاً من أرضية حضارية راسخة

عناوين

تضم الإصدارات الجديدة لمعهد الشارقة للتراث عناوين أخرى، منها: «لمحات إلى الدلالة اللّغوية لأسماء المواضع الشرقية من الإمارات»، و«دبا المدينة الفاضلة»، و«اليازره بين الأداء الفني والعمل الحرفي». ودراسات بعنوان «حصن الذيد»، «الثقافة العربية والإسلامية في مقدونيا وكوسوفا»، و«اليوم العالمي للتراث»، وسبعة كتيبات عن المعارض التراثية، و«حصاد التراث»، ودراسة لمجموعة مؤلفين عن الثقافة الشعبية.

طباعة