المشاركون أكدوا أهمية دور الأسرة

حوار وشعر في ندوة عن القراءة بـ «أبوظبي للفنون»

المشاركون: القراءة من المحركات الرئيسة لنهضة الشعوب. من المصدر

نظم ملتقى مؤسسة أبوظبي للفنون الثقافي الأدبي، بالتعاون مع مؤسسة السويدي ضمن فعاليات شهر القراءة الوطني، ندوة افتراضية ناقشت محاور عدة حول القراءة.

وشارك في الندوة الدكتور جمال مقابلة والدكتورة مريم السويدي من جامعة الإمارات العربية المتحدة، والدكتورة منى العامري من دائرة التعليم والمعرفة، والشاعر والإعلامي عبدالله الهدية، وعلاء زين من مؤسسة الفطيم التعليمية، وأدارتها مدير الشراكات الاستراتيجية والإعلام في مؤسسة أبوظبي للفنون سامية بدر.

وأكد المشاركون أهمية القراءة، كونها من المحركات الرئيسة لنهضة الشعوب والحضارات على اختلافها وتنوعها، مشددين على الدور الأسري في تعزيز ثقافة القراءة واستدامتها.

وتطرق النقاش إلى تأثير التطوّر الرقمي في القراءة، وكيف تبدلت عادات القراءة في العالم العربي في ظل انتشار وسائل التواصل الحديثة.

واختتمت الندوة بقصيدة للشاعر عبدالله الهدية بعنوان «سلطان الضاد»، ومنها:

أمْسِكْ عليكَ التماهي واعتنق سببا.. لعزة الضاد كي تستنطق الشهبا.. وارفع صدى اللغة المنبوذِ مسرحُها.. وامح بأدوارها آراء من عتبا.. واغسلْ سوادَ الليالي وارتقب أملاً.. بموعد الفجر يسمو كلما وثبا.

من جهته، قال مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أبوظبي للفنون الدكتور حامد بن محمد خليفة السويدي، إن «القراءة هي بوابة المعرفة، واعتماد دولة الإمارات مارس من كل عام شهراً للقراءة يؤكد حرص قيادتنا على ترسيخ هذه الثقافة لإعداد أجيال قارئة قادرة على إكمال مسيرة التنمية، وهي أيضاً دعوة لمجتمعاتنا إلى الاهتمام بالقراءة لأن الأمة التي تقرأ هي التي ترقى».


- عبدالله الهدية ألقى قصيدة بعنوان «سلطان الضاد».

- النقاش تطرق إلى تأثير التطوّر الرقمي في هذه العادة.

طباعة