نوال السعداوي.. حياة حافلة بالدفاع عن المرأة وإثارة الجدل

نوال السعداوي حازت العديد من التكريمات والجوائز. أ.ف.ب

نعت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبدالدايم، الكاتبة الدكتورة نوال السعداوى التي توفيت، اليوم الأحد، عن عمر يناهز 90 عاماً.

وقالت الوزيرة في بيان، اليوم، إن «الراحلة اهتمت بالكثير من القضايا الاجتماعية، ووضعت مؤلفات تضمنت آراء صنعت حراكاً فكرياً كبيراً»، معربة عن عزائها لأسرتها، داعية الله أن يتغمد الفقيدة برحمته.

يذكر أن نوال السعداوى ولدت عام 1931، وهي طبيبة وكاتبة وروائية مدافعة عن حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص، وتعد واحدة من أهم الكاتبات المصريات والأفريقيات.

وخلال دقائق من إعلان خبر رحيل نوال السعداوي، اليوم الأحد، تصدر نبأ وفاتها الأخبار المتداولة عبر شبكات التواصل الاجتماعي مع تواصل الجدل بشأن أفكارها ومواقفها التي دائماً ما كانت تصطدم بالعادات والأعراف الاجتماعية.

وحصلت نوال السعداوي على جائزة الشمال والجنوب من مجلس أوروبا، وفازت بجائزة إينانا الدولية من بلجيكا. كما نالت جائزة شون ماكبرايد للسلام من المكتب الدولى للسلام فى سويسرا. ويزخر رصيدها بجوائز أخرى، كما رُشحت مرات عدة لنيل جائزة نوبل للآداب.

ومن أشهر كتبها: «الوجه العاري للمرأة العربية»، و«المرأة والغربة» و«كسر الحدود» و«قضايا المرأة والفكر والسياسة».

وفي مجال الرواية أصدرت «الحب في زمن النفط» و«زينة) و«الغائب» و«موت الرجل الوحيد على الأرض». كما ألفت عدداً من المسرحيات مثل «الصورة الممزقة» و«إيزيس» و«الحاكم بأمر الله».

ودونت مراحل من حياتها في كتب سيرة ذاتية منها «مذكرات طبيبة» و«أوراقي.. حياتي» و«رحلاتي في العالم» و«مفكرة طفلة في الخامسة والثمانين» و«مذكراتي في سجن النساء» التي ألفتها عن فترة اعتقالها مع مجموعة كبيرة من الكتّاب والصحافيين في نهاية حكم الرئيس الراحل أنور السادات.

وتزوجت ثلاث مرات ولها من الأبناء الكاتبة الدكتورة منى حلمي، والمخرج السينمائي عاطف حتاتة.

طباعة