رأى أن ابتعاده عن الساحة الفنية أكرم من المشاركة في عمل بلا قيمة

أشرف عبدالباقي: «مسرح مصر» توقف لنحافظ على رصيد نجاحنا

صورة

حالة نشاط فني يعيشها الفنان أشرف عبدالباقي حالياً، إذ يعود بفيلم «سقراط ونبيلة» للساحة السينمائية بعد غياب، كما يقدم أكثر من عرض مسرحي مثل «اللوكاندة» و«صباحية مباركة» بعد توقف مسرح مصر الذي شكل علامة مهمة في الكوميديا الحديثة، وقدم عدداً من نجوم شباب الكوميديا حالياً من بينهم: علي ربيع وحمدي ميرغني ومصطفى خاطر وأوس أوس وكريم عفيفي، وآخرون.

وكشف أشرف عبدالباقي في حواره مع «الإمارات اليوم» عن أسباب توقف مسرح مصر، في مقدمتها محاولة الحفاظ على رصيد نجاح هذا المشروع الفني الواعد من النجاح لدى الجمهور، والذي خرج العديد من النجوم الذين ملأوا الساحة الكوميدية بشكل خاص حالياً.

«سقراط ونبيلة»

وعن عودته للسينما من خلال «سقراط ونبيلة»، قال بطل «راجل وست ستات»، إن «الفيلم من إخراج هشام الشافعي وإنتاج شركة نيوبيكتشر، وتأليف عبدالفتاح كمال، ويشارك في البطولة أحمد فتحي وشريف أبوهميلة ومحمد فهيم ودينا وسامي مغاوري ومحمد عبدالعظيم، وعدد من الوجوه الجديدة. وتدور أحداث العمل في إطار كوميدي اجتماعي، ويعتمد على كوميديا الموقف وصراع الأجيال، إذ تتصادم رؤية شاب وفتاة من الجيل الجديد مع الآباء، ويحاول كل جيل إثبات ذاته رغم سلطوية الآباء»، واصفاً الفيلم بأنه تجربة رائعة يتمنى لها تحقيق النجاح، خصوصاً أنها تناقش الكثير من القضايا المهمة.

وعن سبب غيابه أخيراً عن التلفزيون والسينما، أضاف «أنا عاشق للفن ولا أتعمد الغياب، فأنا مسرحي وتلفزيوني وسينمائي وأحب كل ما له علاقة بالفن، ولكن الغياب له سبب منطقي هو عدم التواجد من دون تأثير، ولأشرح هذه النقطة يجب أن أقول إنني أرفض أي تواجد غير مميز لمجرد إثبات الحضور، وإن لم يكن هناك عمل ذو قيمة، فالبعد أحسن وأكرم، وفي الفترة الأخيرة كانت هناك أعمال لم أجدها مؤثرة أو قوية، وتواجدت فوراً في الوقت الذي عثرت على أفكار ونص ومشروع مناسب».

روح تحدٍّ

فسّر عبدالباقي اتجاهه أخيراً للإخراج المسرحي رغم أنه بالأساس ممثل، بقوله: «أجد متعة ونكهة خاصة جداً في هذا التحدي، فالإخراج يتميز بروح تحدٍّ غريبة ومسؤولية عامة وكاملة عن العمل، وهذا له مذاق خاص».

بعد تجربة مسرح مصر ونجاحها على مدار سنوات و120 عرضاً ومواسم عدة.. لماذا توقف هذا المشروع الذي أحدث ضجة مازال صداها مستمراً حتى الآن؟ سؤال أجاب عنه أشرف عبدالباقي قائلاً: «سعيد بأن الجميع يعرف أن مسرح مصر كان طفرة كبيرة في هذا المجال، إذ بدأنا بإمكانات شبه معدومة، بالإضافة لوجوه جديدة وعدم توافر نجوم شباك كبار يضمنون النجاح، وقدمنا في مسرح مصر فعلاً ستة مواسم شملت 120 عرضاً، وأصبح كل نجوم مسرح مصر مشاهير وممثلين لأعمال وبطولات كبيرة، وفي مرحلة ما وجدنا أننا سنكرر أنفسنا وقد نستهلك من قيمة نجاحنا السابق ورصيدنا عند الجمهور وسيكون الموضوع سخيفاً، إذ لا يوجد جديد، فقد قدمنا كل الأفكار والموضوعات من وجهة نظرنا، وكان اختيارنا جميعاً أن نتخذ قرار التوقف ونحن في عز النجاح بدلاً من التوقف في الفشل وملل الجمهور، لذا توقفنا عن المشروع تماماً».

وكشف عن سبب آخر لتوقف مسرح مصر: «بصراحة شديدة بعد أن أصبح ممثلو مسرح مصر نجوماً كباراً ويلعبون بطولات ولهم مشغوليات في السينما والدراما أصبح من الصعب تجميعهم، وقد عانيت في ذلك بآخر عروض مسرح مصر، لذلك قررنا إنهاء المشروع، ثم فكرنا في عمل مسرحيات منفردة».

واعتبر أن علاقته بنجوم مسرح مصر هي علاقة أب بأبنائه والجميع تربطهم علاقة الأسرة الواحدة: «كل نجوم مسرح مصر أبنائي وأصدقائي، وأنا سعيد بهم لأنهم عصاميون ومثابرون، وهم شباب موهوب وطموح، وبدأ من الصفر، وهم مخلصون لعملهم جداً، ولديهم علاقة طيبة وروح تعاون وصفاء إنساني ومهني، ودائماً جميعنا على تواصل مثل الأهل أكثر من الزملاء في العمل، وتربطنا صداقة عائلية خارج العمل ونحن دائماً على تواصل».

«صباحية مباركة»

أضاف أشرف عبدالباقي عن التجربة المسرحية المنفردة «صباحية مباركة» التي قدمها أخيراً: «كنت أبحث عن عمل بعيد تماماً عن نمط مسرحيات مسرح مصر لذلك كان التفكير منصباً على أن نقدم مسرحية طويلة، تختلف عن الأعمال القصيرة التي قدمناها بمسرح مصر على مدار سنوات، وأعجبني مشروع مسرحية صباحية مباركة، ووجدتها مناسبة لما نريد، لذلك قررت تنفيذها».

والمسرحية تأليف أحمد عبدالوهاب وكريم سامي وأشعار أيمن بهجت قمر، وألحان أحمد الموجي، وجمعت عدداً من الفنانين، منهم علي ربيع، وأوس أوس، وسليمان عيد، وطاهر أبوليلة، وحسام داغر، وأحمد سلطان، ومجموعة من الممثلين الكبار والشباب، وتدور فكرة العمل حول جريمة تقع صباحية ليلة الدخلة، وتنقلب الأحداث في إطار من الإثارة والكوميديا.

وتابع عبدالباقي: «كانت التجربة صعبة جداً، لكننا وفقنا فيها رغم كل الظروف، وأعجبت الجمهور وتفاعل معها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وكان الحضور جيداً جداً بالنسبة لظروف كورونا».

لا استسلام أمام غُمة «كورونا»

حول ظروف عرض مسرحية «صباحية مباركة» الصعبة بنسبة جمهور 25% بسبب فيروس كورونا، قال الفنان أشرف عبدالباقي: «هذه الظروف تعرضنا لمعوقات كثيرة ومازالت تعرضنا لما هو محبط، لكننا ملتزمون بالاجراءات الاحترازية، ونسبة حضور ٢٥٪ حفاظاً على صحة الناس وحياتهم، وعموماً لا يأس مع الحياة كما يقولون، ونحن جيل تعودنا الصعوبة في كل شيء سواء في السينما أو المسرح أو الدراما، ولهذا فمن الطبيعي أن نواجه ونخاطر ونغامر ونتحمل من أجل فننا ومحاربة أصعب الظروف، وعلى الجميع أن يحمل روحاً مغامرة، لأننا في ظروف صعبة».

وأضاف «لن نترك الحياة الفنية تموت بدافع الخوف، وكذلك يفعل كل صناع الفن في العالم، وبإذن الله ستكون الظروف مؤقتة، وتنقشع الغمة قريباً، لكننا تعلمنا التحدي وعدم الاستسلام، ولو استسلمنا منذ زمن للصعوبات ما كنا موجودين حتى الآن».


«أنا عاشق للفن ولا أتعمد الغياب.. وفي الفترة الأخيرة كانت هناك أعمال لم أجدها مؤثرة أو قوية».

«كل نجوم مسرح مصر أبنائي وأصدقائي، وسعيد بهم لأنهم عصاميون، وهم شباب بدأوا من الصفر».

طباعة