فعاليات «تنمية المجتمع» تخاطب الأطفال وكبار المواطنين وأصحاب الهمم

مبادرات القراءة تسهم في بناء أسرة متماسكة

حصة بوحميد خلال إحدى فعاليات شهر القراءة. أرشيفية

أطلقت وزارة تنمية المجتمع باقة فعاليات قرائية ومعرفية، احتفاءً بشهر القراءة «مارس 2021»، الذي يأتي تحت شعار «أسرتي تقرأ».

وتستهدف فعاليات الوزارة الموظفين ومراكز أصحاب الهمم ومراكز سعادة المتعاملين التابعة لها على مستوى الدولة، وأفراد الأسرة والمجتمع، بمن فيهم الأطفال وكبار المواطنين وأصحاب الهمم، تتضمن أنشطة افتراضية نوعية تجسد التواصل والتفاعل غير المباشر، في إطار تحقيق أهداف شهر القراءة على نطاق مجتمعي واسع.

وتهدف فعاليات وزارة تنمية المجتمع، خلال شهر القراءة، إلى توفير بيئة داعمة للقراءة في أجواء استثنائية متاحة لجميع موظفي ومتعاملي الوزارة وكل فئات المجتمع، من الأسرة والطفولة وأصحاب الهمم وكبار المواطنين والشباب، بما يجسّد مبدأ أسرة متماسكة مجتمع متلاحم تحت مظلة المعرفة والقراءة.

دور الآباء

عممت الوزارة فعاليات شهر القراءة، التي حرصت على المشاركة فيها وزيرة تنمية المجتمع، حصة بوحميد، على الموظفين والمتعاملين والشركاء من المؤسسات الحكومية والجمعيات، بما يحقق توجهات الحكومة، ويعزز دور الآباء في غرس وترسيخ حب القراءة لدى الأبناء، وتبني المبادرات الهادفة إلى تعزيز قيمة ودور القراءة كوسيلة لزيادة الترابط والتقارب بين الآباء والأبناء مشاركة جامعة، ويثمر تفاعلاً داعماً ومحفزاً للقراءة لدى أفراد الأسرة والطفولة، وحتى كبار المواطنين وبصفة مستدامة.

«قصة نجاح»

من ضمن هذه الفعاليات مبادرة «روّاد القراءة» و«مقهى المعرفة - الحق في القراءة» ومبادرة «أقرأ مع أحفادي لكبار المواطنين» ومبادرة «قصة نجاح» و«رحلة إلى المكتبة وكيف أختار كتابي وماذا أقرأ؟»، إضافة إلى مبادرة «جواز أسرتي الرقمي للقراءة.. أبي وأمي وأخي وأختي اقرأ لي».

ووفرت وزارة تنمية المجتمع مبادرة «الكتاب العابر» للموظفين، عن طريق إنشاء صفحة في الموقع الداخلي، تحتوي على عداد تصاعدي لزوار الصفحة لاحتساب عدد الأشخاص والقرّاء. وتحتوي الصفحة على كتاب إلكتروني يتم تداوله بين الموظفين.

كما وفرت فعالية «نقرأ معاً» لإسعاد المتعاملين في مراكز سعادة المتعاملين ودعوتهم إلى القراءة، إذ ينقلهم هذا الرمز إلى ملفات قرائية، إضافة إلى مبادرة «ألعب وأقرأ» لإسعاد المتعاملين.

كما تشمل الأنشطة والفعاليات مسابقة «تحدي القراءة»، التي يفوز بها من يقرأ أكبر عدد من الكتب على مستوى موظفي الوزارة، و«روّاد القراءة» للموظفين والمجتمع «الأطفال وكبار المواطنين»، عبر اختيار أربعة موظفين لعرض أربعة كتب خلال جلسات أسبوعية.

وخاطبت أنشطة وفعاليات شهر القراءة فئة أصحاب الهمم على نطاق المجتمع، من خلال مبادرات مثل: «اليوم القرائي» لأصحاب الهمم و«أمي تقرأ لي» في اليوم العالمي لمتلازمة داون و«قصتي مع قسم الإعاقات المتعددة»، إضافة لفعالية «نقرأ معاً» التي تشهد إطلاق مجموعة قصص «اطمئنوا»، وأخيراً «الملتقى الختامي لأصحاب الهمم».


سعادة

تستمر فعاليات شهر القراءة الافتراضية في وزارة تنمية المجتمع على نطاق واسع، لتشمل مراكز سعادة المتعاملين على مستوى الدولة «مراكز التنمية الاجتماعية»، ومراكز أصحاب الهمم على وجه الخصوص.


• مسابقة «تحدي القراءة» يفوز بها من يقرأ أكبر عدد من الكتب في الوزارة.

• تهدف المسابقة إلى توفير بيئة داعمة للقراءة في أجواء استثنائية متاحة لجميع الموظفين والمتعاملين.

طباعة