تعقيم مستمر وطاقة استيعابية محدودة

أيام الشارقة التراثية: 28 إجراءً لتوفير بيئة آمنة للزوّار

برنامج «الأيام» حافل بعروض وأنشطة تراثية. من المصدر

وضعت اللجنة التنفيذية العليا للدورة الـ18 من أيام الشارقة التراثية التي ينظمها معهد الشارقة للتراث، وتنطلق بعد غدٍ في ساحة التراث بقلب الشارقة والمنطقة التراثية في خورفكان، حزمة من الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد، لتوفر للزوّار بيئة آمنة يستمتعون فيها ببرنامج حافل بالعروض الفنية والموسيقية والمأكولات التقليدية والتراثية المقدّمة من مختلف بلدان العالم.

وخصصت اللجنة 28 إجراءً أبرزها وضع بوابتي دخول وخروج مدعّمتين بكاشفات حرارية لقياس درجة حرارة الجمهور، إلى جانب توزيع لوحات وعلامات إرشادية وتوعوية عند المداخل الرئيسة تتضمن جملة من تعليمات الأمن والسلامة الوقائية، إلى جانب تركيب حواجز بلاستيكية شفافة أمام منصات خدمة العملاء، ونشر علامات التباعد الجسدي التي ترشد الجمهور لترك مسافة مترين وتحديد فواصل بين المقاعد.

واستقبلت اللجنة فريقاً من «لجنة الطوارئ والأزمات والكوارث بالشارقة» في جولة تفقدية لموقعَيْ الفعاليّة في ساحة التراث بقلب الشارقة والمنطقة التراثية في خورفكان، إذ تأكد الفريق من الالتزام بتطبيق البروتوكول الخاص والإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

ووضعت اللجنة خطّة لعملية تعقيم مستمر لمواقع تواجد الزوّار، إذ سيتم تعقيم الساحة الرئيسة بشكل يومي إلى جانب تعقيم دوري عقب كل فعاليّة، وتوفير ماكينات خاصة لتعقيم الأيدي، إضافة إلى توفير الأقنعة والقفازات في جميع المواقع للزوّار وضيوف الحدث، كما حددت اللجنة طاقة استيعابية للزوّار خلال أيام الأسبوع بواقع 3000 زائر، و6000 زائر يومي الجمعة والسبت.

• الفعاليات تنطلق بعد غدٍ في ساحة التراث بقلب الشارقة، والمنطقة التراثية في خورفكان.

طباعة