«أيام الشارقة التراثية».. احتفاء بثقافات العالم في ظروف استثنائية

جانب من المؤتمر الصحافي. من المصدر

تحوّل «أيام الشارقة التراثية» في دورتها الـ18 ساحات وبيوت منطقة «قلب الشارقة»، والمنطقة التراثية في مدينة خورفكان، إلى كرنفال للاحتفاء بالتراث الثقافي لـ29 دولة عربية وأجنبية، حيث تجمع على مدار 21 يوماً من 20 مارس إلى 10 أبريل المقبل، نخبة من الفرق الفنية ومقدمي العروض التراثية وأصحاب الحرف والفنون التقليدية المتخصصة.

ويعد الحدث الفعالية الأكبر للاحتفاء بالتراث والثقافة العالمية في ظل ظروف استثنائية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي حضره رئيس معهد الشارقة للتراث رئيس اللجنة العليا لأيام الشارقة التراثية الدكتور عبدالعزيز المسلّم، وقائد عام شرطة الشارقة اللواء سيف الزري الشامسي، ورئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة خالد جاسم المدفع، ومدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون محمد حسن خلف، ومدير إدارة الأنشطة في «نادي تراث الإمارات» سعيد علي المناعي.

ويقدم الحدث لوحات جمالية من التراث الثقافي العالمي، ويضمّ برنامج فعاليات الحدث لوحات للفنون الشعبية من سبع دول أجنبية، إلى جانب 22 فعالية من التراث العربي تتوزّع على عدد من الجلسات والورش والعروض المتنوّعة.

وتعريفاً بالتراث المحليّ لمجتمع الإمارات، يقدم الحدث لزوّاره 67 حرفة متنوعة مستوحاة من البيئات الأربع للدولة، وهي البيئة الجبلية والزراعية والبحرية والبدوية.

ويستعرض «مركز الحرف الإماراتية» خلال الحدث 24 حرفة متنوعة بمشاركة مجموعة من الجمعيات النسائية.

وتستعد مدينة خورفكان الساحلية لاحتضان سلسلة من الفعاليات التراثية المصاحبة للحدث، حيث سيكون سكان وزوّار المدينة على موعد مع ثلاثة برامج ثقافية متنوعة.

طباعة